توقيف لاعب بحريني في تايلاند يقيم في استراليا كلاجئ ومطلوب في بلاده | أخبار | DW | 29.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

توقيف لاعب بحريني في تايلاند يقيم في استراليا كلاجئ ومطلوب في بلاده

ذكرت منظمات حقوقية أن السلطات التايلاندية ألقت القبض على لاعب كرة قدم بحريني يعيش في أستراليا كلاجئ، وأنه يواجه خطر ترحيله إلى بلاده.

ألقت السلطات التايلاندية القبض على حكيم علي محمد علي العريب، وهو لاعب كرة قدم بحريني تم منحه اللجوء في أستراليا العام الماضي، في مطار سوفارنابومي الدولي في بانكوك أمس الأول الثلاثاء على خلفية إدانة له في البحرين عام 2014 ، وفقا لمعهد البحرين للحقوق والديمقراطية.

وقالت المنظمة الحقوقية التي تتخذ من لندن مقرا لها إن القبض على حكيم في المطار تم بموجب إشعار باللون الأحمر للشرطة الدولية "انتربول" أصدرته السلطات البحرينية بعد إدانته بتخريب مركز للشرطة في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، بالرغم من أنه كان يمثل البحرين في مباراة مع قطر في ذلك الوقت.

وقالت المنظمة اليوم الخميس (29 تشرين الثاني/ نوفمبر) إن اللاعب (25 عاما) تعرض للتعذيب من جانب السلطات البحرينية، وفرّ من بلاده عام 2015 .

ولم ترد شرطة الهجرة التايلاندية على طلب من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) لتأكيد اعتقال حكيم، والذي يأتي وسط حملة إجراءات صارمة تتخذها السلطات التايلاندية ضد المهاجرين غير الشرعيين تحت ما يسمى بـ"عملية الأشعة السينية". ولا تعترف تايلاند، التي لم تصادق على اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة باللاجئين لعام 1951، بوضع اللاجئين وطالبي اللجوء، الذين يعاملون كمهاجرين غير شرعيين ويسجنون. وغالبا تعيدهم إلى بلادهم لمواجهة مصيرهم.

وقال سوناي فاشوك، وهو باحث كبير في منظمة "هيومان رايتس ووتش" مقره تايلاند، لوكالة الأنباء الألمانية: "تشعر هيومان رايتس ووتش بقلق شديد إزاء سلامة حكيم إذا تم تسليمه إلى البحرين". وأضاف "يجب على تايلاند أن تفعل الصواب عن طريق وضع حكيم في الرحلة التالية إلى أستراليا التي تعترف بوضعه كلاجئ وتوفر له ملاذا آمنا ... عودة حكيم إلى البحرين ستكون عملا عديم الرحمة".

ع.ج/ و. ب (د ب أ)

مختارات