توقيف قاصر بتهمة ″إهانة″ أردوغان واتهامه بالفساد | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 25.12.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

توقيف قاصر بتهمة "إهانة" أردوغان واتهامه بالفساد

تم توقيف تلميذ في الـ16 من العمر في مدينة قونية التركية بتهمة "إهانة الرئيس" أردوغان خلال إلقائه خطاب في ذكر مقتل شاب على يد إسلاميين عام 1930، وقد اتهم الشاب أردوغان ونظامه بالفساد، حسب تقارير إعلامية.

ذكرت وسائل الإعلام التركية الخميس أن تلميذا في ال16 أوقف في مدينة قونية (وسط تركيا) ووجهت إليه تهمة "إهانة الرئيس" رجب طيب اردوغان. وقالت قناة سي ان ان-ترك أن القاصر العضو في حركة يسارية والذي عرف عنه بموجب القانون بالأحرف الأولى من اسمه ام اي آي، متهم من القضاء بـ"إهانة" الرئيس التركي خلال حفل أقيم الأربعاء في ذكرى أستاذ علماني شاب قتله إسلاميون في 1930.

وكتبت صحيفة "حرييت" أن الشاب انتقد بشدة خلال خطاب ألقاه في المناسبة اردوغان ونظامه متهما إياه بـ"الفساد". وكانت الشرطة اعتقلت القاصر الذي مثل أمام قاض وجه إليه التهمة وأودع السجن. وقد يتعرض لعقوبة السجن حتى أربع سنوات. وأوضحت الصحيفة أن محاميه سيقدم الخميس طلبا للمحكمة للإفراج عنه.

وكانت حركة احتجاج شعبية غير مسبوقة قد اندلعت في صيف 2013 ضد الحكومة التي كان يرأسها اردوغان من 2003 إلى آب/أغسطس 2014 قبل انتخابه رئيسا، والذي يتهم بـ"التسلط" و"أسلمة" المجتمع التركي.

وكانت فضيحة فساد على نطاق واسع هزت السلطة الشتاء الماضي وسرعان ما أغلق القضاء الملف. ويتهم اردوغان حليفه السابق الذي أصبح عدوه الأول الإمام المقيم في المنفى في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالتخطيط لهذه الفضيحة لإطاحته.

هـ.إ/ع.ج. م(أ.ف.ب)

مختارات