توقيف المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الإنسان ماهينور المصري | أخبار | DW | 22.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

توقيف المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الإنسان ماهينور المصري

أوقفت الشرطة المصرية الناشطة والمحامية المدافعة عن حقوق الإنسان الحاصلة على جائزة لودوفيك تراريو عام 2014 ماهينور المصري، بعدما حضرت تحقيقات النيابة مع عدد من المتظاهرين الذين تم توقيفهم، بحسب محاميها.

Ägypten Proteste gegen Mursi Frauen (DW/A.Hamdy)

صورة من الأرشيف لمظاهرة نسائية في القاهرة بمشاركة المحامية ماهينور المصري (يمين)

قال المحامي طارق العوضي اليوم الأحد (22 أيلول/ سبتمبر) "تم توقيف ماهينور من قبل الشرطة فور خروجها من مقر نيابة أمن الدولة في القاهرة حيث حضرت التحقيقات بصفتها محامية مع عدد من الذين تم توقيفهم  خلال التظاهرات" مساء الجمعة. وقد أكد توقيف الناشطة والمحامية المصرية المعروفة ماهينور المصري، عدد من الناشطين والحقوقيين والساسة مثل المحامي والسياسي خالد علي على صفتحه في فيسبوك. كما أكدت شبكة رصد المصرية في تغريدة لها نبأ اعتقال ماهينور.

وشهدت القاهرة ومدن مصرية عدة مساء الجمعة مظاهرات شارك فيها مئات مطالبين برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي الموجود حاليا في نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وبحسب المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وهو منظمة غير حكومية، فإن عدد الذين ألقي القبض عليهم، وفقا للبلاغات التي تلقاها المركز وصل إلى 356 شخصا.

وسبق أن حوكمت ماهينور المصري وسجنت، وهي ناشطة سياسة ومدافعة عن حقوق الإنسان، مرتين في عهد السيسي. ففي كانون الأول/ديسمبر 2013 ألقي القبض عليها وأودعت السجن حتى أيلول/سبتمبر 2014 بتهمة المشاركة في مظاهرة بدون تصريح.

ووجهت إليها هذه التهمة بموجب قانون فرض قيودا شديدة على حق التظاهر وصدر في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد شهور من قيام السيسي، إبان توليه منصب وزير الدفاع، بإطاحة الرئيس الراحل محمد مرسي في تموز/ يوليو من ذلك العام.

وفي عام 2015 تم توقيف ماهينور ومحاكمتها لمشاركتها في اعتصام أثناء حكم الرئيس مرسي وأخلي سبيلها بعد أكثر من عام. وحصلت ماهينور في حزيران/ يونيو 2014 أثناء وجودها في السجن على جائزة "لودوفيك تراريو" الفرنسية الدولية، التي تكرم سنويا محاميا لتميزه في "الدفاع عن احترام حقوق الإنسان".

م.أ.م/ ع.ج (أ ف ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة