توقيف أم ألمانية إثر شبهة بيع ابنها للاغتصاب الجماعي | أخبار | DW | 11.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توقيف أم ألمانية إثر شبهة بيع ابنها للاغتصاب الجماعي

صدرت أوامر بتوقيف ثمانية أشخاص في عدة مدن أوروبية، من بينهم جندي بالجيش الألماني، يشتبه أنهم شاركوا في عمليات اغتصاب لطفل يبلغ من العمر تسعة أعوام. وتحوم شبهات حول مشاركة الأم وشريك حياتها في الجريمة.

صدرت أوامر بتوقيف ثمانية أشخاص في عدة مدن أوروبية، من بينهم جندي بالجيش الألماني، يشتبه بأنهم شاركوا في عمليات اغتصاب متعددة لطفل يبلغ من العمر تسعة أعوام.

وأوضح الادعاء العام بمدينة فرايبورغ الألمانية، اليوم الخميس (11 كانون الثاني/يناير 2018)، أن الشبهات تحوم حول مشاركة أم الطفل (47 عاماً) وشريك حياتها (37 عاماً) في هذه الجريمة.

ويشتبه أنهما قاما بجعل الطفل تحت تصرف رجال آخرين لاغتصابه مقابل الحصول على أموال. وأوضح الادعاء أنه تم تحرير الطفل على يد الأجهزة المعنية، وأنه يوجد حالياً تحت رعاية الحكومة. وبحسب البيانات، بدأت التحقيقات في شهر أيلول/سبتمبر الماضي بعد بلاغ من مجهول.

وأضاف الادعاء أن هناك جنديا بالجيش الألماني بين المشتبه فيهم. وأوضح أنه تم توقيف هذا الجندي (49 عاماً) في ثكنته بسرية ألمانية-فرنسية في منطقة ألزاس بفرنسا. وأشار الادعاء إلى أن الرجال الآخرين الذين يقبعون حالياً في الحبس الاحتياطي تتراوح أعمارهم بين 32 و43 عاماً.

خ.س/ف.ي (د ب أ)

مختارات

إعلان