توتر جديد بين المغرب والبوليساريو.. ماذا يجري في الكركرات؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 12.11.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

توتر جديد بين المغرب والبوليساريو.. ماذا يجري في الكركرات؟

معبر حدودي على امتداد بضعة كيلومترات يهدّد بعودة الحرب بين المغرب والبوليساريو. كيف بدأ التصعيد وما أهمية المعبر؟ ما آفاق الحلّ لتجنيب المنطقة نزاعا جديدا؟ تقرير DW عربية عن منطقة النزاع ومواقف عدة أطراف فاعلة فيه؟

البوليساريو

قوات من البوليساريو - أرشيف

بعد حوالي أربع سنوات، تعود منطقة الكركرات في الصحراء الغربية، للواجهة مجددا، إثر مخاوف من أن يصل التوتر بين المغرب والبوليساريو، الطرفين المتنازعين على المنطقة، إلى مواجهات تنهي وقف إطلاق النار المتفق عليه بينهما منذ عام 1991.

سبب التوتر الجديد يعود إلى منع عناصر من جبهة البوليساريو لسائقي الشاحنات المغاربة من عبور معبر في المنطقة يستخدمونه بكثافة لنقل البضائع، ما دفع الجيش الموريتاني لوضع عدد من عناصره في المنطقة تفاديا لأيّ تصعيد، ولتأمين حدود بلاده الشمالية في منطقة حساسة.

وظهر سائقو شاحنات مغربية في مجموعة من مقاطع الفيديو وهم يتحدثون عن سرقة بضائعهم وبقائهم عالقين منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي وسط الصحراء دون أن يظهر أيّ حل في الأفق، فيما أظهرت فيديوهات أخرى عناصر من البوليساريو يحملون أعلام "الجمهورية الصحراوية" غير المعترف بها دوليا، وهم يتحدثون عن وجودهم في المعبر.

ويقول أبّي بشرايا البشير، ممثل جبهة البوليساريو في أوروبا، إن "الجبهة لم ترسل أحدا"، بل الأمر يتعلّق بـ"مبادرة مدنية اتخذتها هيئات صحراوية في سياق الإحباط من فشل المينورسو (البعثة الأممية لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية) في مهامها، ومن ذلك تنظيم الاستفتاء في الإقليم المتنازع عليه"، مضيفًا لـ DW عربية أن هذه المبادرة هي "من اتخذت قرار الثغرة (أي معبر الكركرات) بما أنها غير شرعية ولا تتوافق مع قرار وقف إطلاق النار بين الجبهة والمغرب".

بينما يرى عمر العباسي، برلماني عن حزب الاستقلال المغربي، أن التبرير الذي تسوقه البوليساريو لمحاولة إغلاق المعبر "متهافت". ويتحدث لـDW  عربية عن أن الجبهة "تحاول تغيير الوضع القانوني للمنطقة العازلة، وقامت على مدار السنوات بعدة خروقات واضحة لوقف إطلاق النار"، وخطوتها الآن "استفزازية وغير غريبة عن مسارها، فكلما لقيت أطروحتها أفولًا على الصعيد الدولي أمام صلابة الأطروحة المغربية، كلما جاءت مثل هذه التصرّفات" يقول العباسي.

أين توجد الكركرات وما أهميتها؟

تعدّ الكركرات آخر نقطة حدودية من المنطقة التي تخضع للنفوذ المغربي في الصحراء الغربية. يتوفر المغرب في الكركرات على مركز حدودي، ينتهي بعده الجدار الرملي العازل (تم تشييده في سياق وقف إطلاق النار)، ويتبقى معبر بري من بضعة كيلومترات حتى بلوغ حدود موريتانيا. يدور النزاع الحالي حول هذا المعبر وليس الكركرات ككل، فهو المنفذ البري الوحيد المستخدم لتنقل السيارات والشاحنات بين جنوب الصحراء الغربية وموريتانيا.

خريطة الصحراء الغربية

خريطة تبين مناطق نفوذ المغرب في الصحراء والمناطق التي تسيطر عليها البوليساريو وتعرف كذلك بالمنطقة العازلة

يعدّ المعبر جزءاً صغيراً للغاية من منطقة عازلة أكبر حددتها الأمم المتحدة كأحد شروط وقف إطلاق النار بين المغرب والبوليساريو، رغم أن هذه الأخيرة تعتبر المنطقة العازلة ككل (تمثل حوالي 20 بالمائة من الصحراء الغربية) مناطق محررة، وإن كانت البوليساريو تتجنب وجوداً مستمراً لعناصرها في الكركرات وفي الشريط الساحلي المحاذي لموريتانيا نظراً لحساسية المنطقة (تسيطر نواكشوط بحكم الأمر الواقع على بعض النقاط المهمة كبلدة الكويرة).

حساسية الكركرات تعود لـ"موقعها الاستراتيجي بين حدود ثلاثة أطراف، مناطق يسيطر عليها المغرب وأخرى تسيطر عليها البوليساريو، وحدود موريتانيا"، يقول عبيد اميجن، إعلامي موريتاني مهتم بالشؤون الإفريقية لـDW عربية، مضيفًا أن "الكركرات عُرفت لسنوات كمكان خالٍ يعيش فيه لاجئون وبائعو الخردة، لكن الوضع تغيّر قبل سنوات، عندما أرسلت البوليساريو مقاتلين للحد من التنقلات بين المغرب وموريتانيا، ولاحقا أرسلت مدنيين يقطعون الطريق حالياً".

مخاوف من مواجهات عسكرية

من أكبر فصول التوتر في الكركرات التي تسمى كذلك بـ"قندهار الصحراء"، ما وقع عام 2016 عندما أعلنت الرباط عن عملية أمنية لمحاربة التهريب والتبادل التجاري غير المشروع. بعدها أرسلت مهندسين لتعبيد الطريق في المعبر. وقد ردت البوليساريو بإرسال قواتها التي كانت على مسافة بضعة أمتار من القوات المغربية. تدخلت  قوات المينورسو لمنع المواجهات، وسحب الطرفان قواتهما بعد ذلك بأشهر إثر دعوة الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريش.

غير أن شبح المواجهات لم يغب عن المنطقة، فالبوليساريو هددت مؤخرا بإنهاء وقف إطلاق النار إذا دخلت قوات مغربية إلى المعبر، متحدثة عن أن الإجراء إذا وقع "سيشكّل عدوانا صارخا على الطرف الصحراوي"، غير أن اللافت في بيان الجبهة إقرارها أن المعبر خاضع لسيطرة جنود القبعات الزرق، في وقت كان إعلامها يقول إن المعبر "جزء من المناطق المحررة".

وقد أكد المغرب لاحقا أنه أرسل قواته إلى المنطقة العازلة للكركرات، متحدثا عن أنه لم يكن أمامه "خيار آخر سوى تحمل مسؤولياته من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري"، متهما البوليساريو بالقيام بـ"أعمال عصابات هناك، وبعرقلة حركة تنقل الأشخاص والبضائع على هذا المحور الطرقي، وكذا التضييق باستمرار على عمل المينورسو".

ولا يعتقد امجين أن المواجهات ستعود، إذ يرى أن البوليساريو لا تضغط من أجل إشعال الحرب، وإنما من أجل إعادة الملف إلى مجلس الأمن لأجل إيجاد حل، خصوصا أن النزاع لم يصعد للواجهة منذ استقالة آخر مبعوث أممي، الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر.

ويشير المتحدث أن الجزائر كأكبر طرف يدعم البوليساريو، "لديها مشاكل داخلية متعددة، وحدود تشهد إشكاليات أمنية مع عدة دول، ولن تجازف بدخول الحرب على حدودها الغربية"، كما أن أطراف النزاع، تدرك أن أي حرب "ستعود بالنفع على الجماعات المتشدّدة في منطقة الساحل حتى تنقل امتدادها إلى حدود الصحراء"، وهو وضع لا يخدم مصلحة أيّ طرف حسب قوله.

غير أن أبّي بشرايا البشير، يقول إن الجبهة لا تهدّد بشن حرب، وإنما بحماية "المدنيين الصحراويين الذين يتظاهرون بشكل سلمي، في حال ما أدخل المغرب قواته إلى المعبر"، مضيفا: "لن نتردد في استخدام كل الوسائل، بما فيها القوة المسلحة في مواجهة أي اعتداء على مواطنينا. كما أن مساعينا لإغلاق ثغرة الكركرات ستستمر".

وبدوره لا يرى عمر العباسي أن المغرب يدعو إلى الحرب، دولة أو شعبا، لأن "المغاربة خاضوا حروبا ويدركون تكلفتها، والرباط الآن تتعامل مع الموضوع بحكمة وصبر، وهو أمر يجب أن يستمر". لكن كذلك من حق المملكة، يضيف المتحدث "الدفاع عن ترابها، ومواجهة أجواء التوتر التي تحاول البوليساريو خلقه في المنطقة بسبب فشل قياداتها في تحقيق ما انبنت عليه عقيدة الجبهة، أي الانفصال".

أيّ حلول للأزمة؟

تحتفظ موريتانيا بعلاقات ديبلوماسية مع "الجمهورية" التي تعلنها البوليساريو، ولم تقع بين الجانبين أيّ حرب منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين عام 1979 وانسحاب موريتانيا من جنوب الصحراء الغربية. غير أن موريتانيا تحتفظ كذلك بعلاقات طيبة مع المغرب وتحاول البقاء على خط الحياد في النزاع الذي لم تعد حاضرة فيه كطرف، ما قد يعطيها حظوظا لتلعب دورا كبيرا في نزاع فتيل الأزمة، خاصة أنها أكدت رسميا اهتمامها كـ"جارة لأطراف النزاع بالبحث عن حل".

الملك محمد السادس

المغرب وضع قضية الصحراء ضمن أكبر أولوياته الإفريقية

وفي الوقت الذي حققت فيه الرباط نجاحات دبلوماسية في الملف بعد افتتاح عدة دول لسفارات لها في الصحراء بتنسيق مع المغرب، يشير العباسي إلى أن حلّ الأزمة لا يجب أن يستثني النظام الجزائري، فهو "راعي الجبهة الانفصالية". بينما ترفض البوليساريو أيّ حل "خارج العودة إلى مضامين اتفاق إطلاق النار والذي بموجبه تم إنشاء المينورسو"، حسب حديث أبّي بشرايا، معربا عن رفضه لـ" فرض المغرب للأمر الواقع"، متابعاً أن "من كانوا يراهنون أن يستمر الوضع القائم حالياً كوضع نهائي ثبت لهم فشل رهانهم".

ويدافع بشريا عن غلق المعبر، متحدثا عن أن "الخيار الوحيد الذي يضمن للمنطقة الاستقرار وفتح العديد من المعابر للنشاط التجاري والإنساني هو تمكين الشعب من تقرير مصيره على أساس الاستفتاء". غير أن المطلب الذي ترفعه البوليساريو بإغلاق المعبر قد لا يظهر حلا واقعيا بالنسبة للمغرب الذي لا يبدي أيّ استعداد للتنازل عن شريان اقتصادي غاية في الأهمية، فالرباط لا تراه منفذا تجاريا فحسب، بل كذلك صلة وصل بينها وبين إفريقيا التي يوليها الملك محمد السادس اهتماما خاصا.

إسماعيل عزام

مختارات