تواجد أمني مكثف بعد إعلان حالة الطوارئ في بالتيمور | أخبار | DW | 28.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تواجد أمني مكثف بعد إعلان حالة الطوارئ في بالتيمور

تحركت وحدات الحرس الوطني بولاية ميريلاند إلى مدينة بالتيمور للسيطرة على أعمال شغب، فيما أعلن حاكم الولاية حالة الطوارئ ردا على المصادمات التي اندلعت الاثنين وأعلن البيت الأبيض اتصال الرئيس اوباما برئيس بلدية بالتيمور.

تحركت وحدات الحرس الوطني بولاية ميريلاند إلى مدينة بالتيمور للسيطرة على أعمال شغب واسعة النطاق فيما سيتم نشر ما يصل إلى 5 ألاف جندي، بالإضافة إلى 500 من رجال الشرطة الإقليميين من جميع أنحاء ولاية ميريلاند، حسبما ذكر حاكم الولاية لاري هوغان. ويأتي ذلك مباشرة بعد الإعلان عن حالة الطوارئ لمواجهة المصادمات التي اندلعت أمس الاثنين (27 أبريل/نيسان 2015) في قسم من مدينة بالتيمور، حسب ما جاء في بيان.

واندلعت أعمال العنف الجديدة التي أوقعت في البداية سبعة جرحى في صفوف رجال الشرطة وأسفرت عن اعتقال بضعة أشخاص عقب تشييع شاب أسود توفي بعد اعتقاله من قبل الشرطة. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية خبر إصابة 15 شرطيا في اشتباكات مع مثيري الشغب الذين وصفتهم عمدة بالتيموربــ"البلطجية"، فيما أشار الخبر إلى أن معظم مثيري الشغب هم "أطفال في سن المدارس" كانوا يقذفون الشرطة بأشياء.

وأدانت العمدة ستيفاني رولينغز-بليك تصرفات هؤلاء "الذين يريدون فقط التحريض على العنف وتدمير مدينتنا". وتعهدت بتعقب مثيري الشغب واللصوص واعتقالهم، وذلك باستخدام "جميع الصور" الجاري تسجيلها من قبل الشرطة والكاميرات الأمنية ووسائل الإعلام. وتم اعتقال 27 شخصا حتى الآن.

اتحاديا، أدانت وزيرة العدل الأمريكية لوريتا لينش أحداث العنف وقالت إن وزارتها ستقدم أي مساعدة مطلوبة. وقالت لينش التي كانت تتحدث بعد ساعات من أدائها اليمين "إنني أدين أعمال العنف الحمقاء من بعض الأفراد في بالتيمور والتي نتج عنها إلحاق الأذى بضباط بأجهزة فرض القانون وتدمير ممتلكات وتهشيم السلام في مدينة بالتيمور". وأضافت قائلة في بيان "سأضع كل موارد وزارة العدل لدعم الجهود لحماية أولئك الذين يتعرضون للتهديد والتحقيق في المخالفات وتأمين نهاية للعنف".

م.م/و.ب (د ب أ - أ ف ب - رويترز )

مواضيع ذات صلة

إعلان