تهاني أوروبية بفوز ميركل وأخرى بفوز ″بديل ألمانيا″ | أخبار | DW | 25.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تهاني أوروبية بفوز ميركل وأخرى بفوز "بديل ألمانيا"

تواصلت ردود الفعل الأوروبية والدولية بشأن نتائج الانتخابات التشريعية الألمانية وتراوحت بين مهنئ للمستشارة ميركل ومحذر من الاختراق التاريخي لحزب اليمين الشعبوي الذي يدخل البرلمان لأول مرة بعد الحرب العالمية الثانية.

Frankreich Migrationsgipfel in Paris (Reuters/C. Platiau)

صورة من الأرشيف

أولى ردود الفعل جاءت من باريس حيث قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه اتصل بالمستشارة أنغيلا ميركل لتهنئتها على الفوز بولاية رابعة مشيرا إلى أن فرنسا وألمانيا ستواصلان التعاون. وقال ماكرون في تغريدة على تويتر "اتصلت بأنغيلا ميركل لتهنئتها. سنواصل بعزم تعاوننا الحيوي من أجل أوروبا ولبلدينا".

كما رحب رئيس الوزراء الفنلندي جوها سيبيلا بفوز ميركل. وغرد على صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "تهانينا لزميلتي الأوروبية الفاضلة أنغيلا ميركل لتحقيقها النصر في انتخابات 2017 تعاوننا الجيد سيتواصل!".

من جهتها، أبدت الجماعات اليهودية في أوروبا والولايات المتحدة قلقها من نجاح حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف في الانتخابات وحثت الأحزاب الأخرى على عدم الدخول في تحالف معه. وأشارت النتائج إلى حصول حزب البديل من أجل ألمانيا على 12.6 في المئة من الأصوات مما يسمح له بدخول البوندستاغ (البرلمان الألماني) لأول مرة كثالث أكبر حزب في البلاد. ولم يُمثل الحزب في البرلمان منذ الخمسينات مما يعكس جهود ألمانيا لإبعاد نفسها عن فظائع المحرقة النازية.

ووصف رونالد لودر رئيس المؤتمر اليهودي العالمي ومقره نيويورك المستشارة أنغيلا ميركل بأنها "صديق حقيقي لإسرائيل والشعب اليهودي" وانتقد مكاسب حزب البديل من أجل ألمانيا في وقت تتزايد فيه معاداة السامية في شتى أنحاء العالم حسب وصفه. وقال "أمر مقيت أن يصبح لحزب البديل من أجل ألمانيا، وهو حركة رجعية مخجلة تعيد للأذهان أسوأ ما في ماضي ألمانيا ويجب حظره، القدرة داخل البرلمان الألماني على الترويح لبرنامجه الخسيس". وحث المؤتمر اليهودي الأوروبي أحزاب الوسط على التمسك بتعهداتها بعدم تشكيل تحالفات مع حزب البديل من أجل ألمانيا.

وقال المجلس المركزي لليهود في ألمانيا إن نتائج الانتخابات أكدت أسوأ مخاوفه وحث الأحزاب الأخرى على البقاء متحدة في معارضة حزب البديل من أجل ألمانيا.

من جهة أخرى، وجه زعيما الحزبين اليمينيين المتطرفين في كل من فرنسا وهولندا، مارين لوبن وغيرت فيلدرز التهنئة لحزب البديل وكتبت لوبن في حسابها على تويتر "نهنئ حلفاءنا في حزب البديل لألمانيا بهذه النتيجة التاريخية. انه رمز جديد ليقظة الشعوب".

 كما كتب زعيم حزب الحرية اليميني الهولندي المتطرف غيرت فيلدرز تغريدة جاء فيها "أهنئ حزب البديل لألمانيا"، ثم نشر صورة تجمعه بلوبن وفروكي بيتري الزعيمة السابقة لحزب اليديل من أجل ألمانيا. وفي تغريدة ثانية كتب أن الأحزاب الشعبوية باتت تتقدم في أوروبا، في المركز الثاني في كل من هولندا وفرنسا والنمسا، والثالث في ألمانيا، ويختم تغريدته بالقول: "أعتقد أن الرسالة وصلت". 

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان