تنظيم ″داعش″ يتبنى الهجوم الدامي على كنيسة في باكستان | أخبار | DW | 17.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تنظيم "داعش" يتبنى الهجوم الدامي على كنيسة في باكستان

تبنى تنظيم "داعش" هجوما نفذه مسلحان على كنيسة في جنوب غرب باكستان، كانت تضم حوالي 400 شخص يشاركون في قداس الأحد، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات، في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان الحدودي.

أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في بيان على الإنترنت اليوم الأحد (17 ديسمبرك/كانون الأول) مسؤولية التنظيم عن هجوم على كنيسة في مدينة كويتا بجنوب غرب باكستان أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل. وقالت أعماق في البيان "انغماسيان من الدولة الإسلامية يقتحمان كنيسة في مدينة كويتا غربي باكستان".

وقتل ثمانية أشخاص على الأقل وجرح ثلاثون بعد أن فتح مسلحان النار على مصلين داخل كنيسة في جنوب غرب باكستان، اليوم الأحد (17 ديسمبر/كانون الأول)، قبل أن يقتلهما أفراد الشرطة. وكانت مصادر أخرى قد ذكرت أن عدد المضابين بلع 45 على الأقل.

وقال سارفراز بوجتي، وزير داخلية إقليم بلوخستان، إن مسلحَين يرتديان سترات ناسفة اقتحما الكنيسة في مدينة كويتا، مع بداية قداس اليوم الأحد، وأطلقا النار على المصلين وفجرا سترة ناسفة. وقال معظم جاه، قائد شرطة الإقليم، إن أفراد الشرطة الذين يقومون على حراسة الكنيسة تبادلوا إطلاق النار مع المهاجمَين قبل أن يتمكنا من دخولها. وأضاف "كان هناك نحو 400 شخص داخل الكنيسة لكن المهاجمين لم يتمكنا من التسلل إلى موقع القداس". وأردف بالقول "قتلنا واحدا منهما والآخر فجر نفسه بعد أن أصابته الشرطة". وتابع أن الكنيسة محاطة بحراس لأن الجماعات الإسلامية المتشددة عادة ما تستهدف دور العبادة المسيحية.

ومدينة كويتا هي عاصمة إقليم بلوشستان الحدودي مع إيران. ويعتبر هذا الإقليم الأفقر في البلاد، رغم أنه غني بالنفط والمعادن، إلا أنه الأكثر اضطرابا. وإضافة الى الجماعات الانفصالية البلوشية، يحاول متمردون إسلامويون التسلل إلى بلوشستان، الذي يعتبر أحد المناطق الرئيسية التي تشهد أعمال عنف طائفية.

ف.ي/ع.ج.م (ا ف ب، د ب ا، رويترز)

إعلان