تنظيم ″الدولة الإسلامية″ يتبنى هجوم تكساس | أخبار | DW | 05.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى هجوم تكساس

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف معرضا كان يقام فيه مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد، يأتي هذا فيما قالت الشرطة الفدرالية الأمريكية أن احد منفذي الهجوم خضع للمراقبة لسنوات.

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية عبر إذاعته الهجوم الذي استهدف الأحد مركزا للمعارض كانت تجري فيه مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد في مدينة غارلاند في ولاية تكساس الأميركية. وأعلن التنظيم في نشرته اليومية: "قام جنديان من جنود الخلافة بالهجوم على معرض في غارلاند في تكساس الأمريكية، وهذا المعرض كان يقيم مسابقة للرسوم المسيئة للنبي"، مؤكدا مقتل منفذي الهجوم في تبادل إطلاق نار.

وفيما لم تؤكد السلطات الأمريكية إن كانت هناك علاقة بين منفذي الهجوم وتنظيم الدولة الإسلامية، أفادت وثائق قضائية ان احد المسلحين الاثنين اللذين قتلا برصاص الشرطة بعد هجومهما الاحد كان موضع تحقيق لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (اف بي اي) للاشتباه في نيته تنفيذ عمل جهادي.

وبدا المحققون يدققون في خلفيات المسلحين الإسلاميين اللذين كانا يتشاركان السكن بحسب صحيفة لوس انجليس تايمز، بعد أن فتحا النار الأحد على معرض مثير للجدل لرسوم تصور النبي محمد. وصرح حاكم تكساس غريغ ابوت ان المحققين يدرسون "علاقات المهاجمين بأنشطة إرهابية منظمة".

ي ب/ ح ز (ا ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان