تمسك يوناني برواية انحراف الطائرة المصرية بشدة قبل سقوطها | أخبار | DW | 24.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تمسك يوناني برواية انحراف الطائرة المصرية بشدة قبل سقوطها

ذكر مصدر قريب من التحقيقات أن اليونان ستبدأ يوم غد الأربعاء بتسليم مصر البيانات الخاصة بالطائرة المنكوبة. في غضون ذلك نفت مصلحة الطب الشرعي بمصر تقارير إعلامية أشارت إلى حدوث انفجار في الطائرة قبل سقوطها.

قال مصدر قريب من التحقيقات اليوم الثلاثاء (24 مايو/ أيار 2016) إن اليونان ستبدأ غدا الأربعاء تسليم بيانات الرادار الرئيسية الخاصة بطائرة مصر للطيران إلى السلطات المصرية بما في ذلك بيانات الطائرة وهي تحلق في المجال الجوي اليوناني قبل لحظات من اختفائها. وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "سنبدأ إرسال البيانات الرئيسية اعتبارا من يوم غد.. بما في ذلك تعقب الرادار والمحادثات مع المراقبين."

وتمسك المصدر وكذلك مصدر ثان بوزارة الدفاع اليونانية بالرواية التي تقول إن الطائرة انحرفت بشدة في الهواء قبل اختفائها من على شاشات الرادار. في المقابل قالت السلطات المصرية إنها لم تعثر على دليل يشير لانحراف الطائرة وسقوطها الحاد قبل اختفائها من على شاشات الرادار.

وكان هشام عبد الحميد رئيس قطاع الطب الشرعي بمصر قد نفى تقارير إعلامية أفادت بأن أشلاء ضحايا طائرة مصر للطيران، التي سقطت في البحر المتوسط يوم الخميس الماضي، تشير إلى حدوث انفجار قبل سقوط الطائرة. وأضاف في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية "كل ما نشر في هذا الشأن لا أساس له من الصحة ومجرد افتراضات لم تصدر عن مصلحة الطب الشرعي أو طبيب شرعي من العاملين بها."

وكانت وكالة الأنباء الألمانية قد نقلت عن "مصادر مصرية مطلعة من لجنة التحقيق" في حادثة سقوط الطائرة المصرية أن التقرير الأولى للطب الشرعي يشير إلى تعرضها لانفجار أدى إلى سقوطها. وقالت المصادر إن فرق البحث سلمت لمصلحة الطب الشرعي أشلاء لضحايا، عبارة عن قطع صغيرة في حجم كف اليد أو أصغر.

وأضافت المصادر أن التقرير الأولي للطب الشرعي يؤكد فرضية حدوث انفجار "لأن الطائرة لو سقطت سليمة ستكون الجثث في حالتها أو أشلاء كبيرة جدا، حيث يحدث في هذه الحالة انفجار في الرأس فقط نتيجة فرق الضغط بينما يحتفظ الجسم بحالته".

من جانبها أعلنت لجنة التحقيق المصرية الخاصة بالطائرة في بيان عن نقل 18 مجموعة من حطام الطائرة إلى معامل البحث الجنائي بالقاهرة. وأضافت اللجنة أنها تستمر في عملها ومتابعة إجراءات البحث والانتشال لحطام الطائرة بموقع سقوطها، وأنه يقوم الآن فريق التحقيق المصري بالاشتراك مع المحققين الفرنسيين بدراسة جميع جوانب التحقيق المختلفة واضعين الأولوية لانتشال جثامين الضحايا وتحديد مكان الصندوقين الأسودين للطائرة.

وأشارت اللجنة إلى أن فريق التحقيق بدأ بدراسة المعلومات المتصلة بالطائرة وأنظمتها وإجراءات صيانتها منذ بدء تشغيلها وحتى وقوع الحادث إضافة إلى كل ما يتعلق بطاقم الطائرة من حيث ساعات الطيران والسجلات التدريبية. وقالت إنه تتم دراسة دقيقة لصور الرادار ومسجلات الحركة الجوية وحالة الطقس والمساعدات المقدمة من مطار الإقلاع فضلا عن الحصول على جميع المعلومات المتاحة لدى الدول التي مرت عليها الطائرة خلال الرحلة قبل وقوع الحادث.

ص.ش/أ.ح (رويترز، د ب أ)

مختارات

إعلان