تمديد مشاركة الجيش الألماني في مكافحة ″داعش″ | أخبار | DW | 18.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تمديد مشاركة الجيش الألماني في مكافحة "داعش"

البرلمان الألماني ـ بوندستاغ ـ يقر الخميس تمديد مشاركة طائرات الاستطلاع الألمانية في الجهود الدولية لمكافحة "داعش" في العراق وسوريا، لكنه ينهي مهمة قواته في عام 2019، كما طالبت الحكومة الاتحادية بذلك.

أقر البرلمان الألماني ـ بوندستاغ ـ اليوم الخميس (18 تشرين الأول/أكتوبر 2018) تمديد مهمة الجيش في مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في العراق وسوريا. وفي تصويت بالاسم صوت غالبية النواب لصالح بقاء القوات الألمانية التي تتكون من 800 جندي في التحالف الدولي ضد تنظيم ما يسمى "بالدولة الإسلامية"، فيما صوتت المعارضة ضد مشروع القرار الذي تقدمت به الحكومة الاتحادية.

وقبل التصويت، دعت وزيرة الدفاع أورزولا فون دير لاين النواب للتصويت لصالح التمديد وقالت "لقد كسبنا الحرب، دعونا الآن نكسب السلام". وأضافت الوزيرة "إذا كانت الحروب فيس المنطقة مستمرة ودول تنهار، فإن النتيجة كوارث إنسانية وموجة هجرة غير شرعية".

مشاهدة الفيديو 01:50
بث مباشر الآن
01:50 دقيقة

الجيش الألماني ومهماته خارج حدود الوطن

يذكر أن مهمة الجيش الألماني تكمن في مسارين يأخذ الأول شكل تقديم خدمات لوجستية للقوات المشاركة في القتال كتقديم صور لمواقع التنظيم الإرهابي وتحركاته عبر طائرات الاستطلاع الألمانية من نوع "تورنادو" إلى جانب تزويد المقاتلات بالوقود في الجو. فيما يأخذ المسار الثاني شكل تدريب وتأهيل القوات العراقية لجعلها قادرة على مواجهة خلايا "داعش" في حالة عودتها إلى النشاط والانتشار.

في نفس الوقت أقر البرلمان الألماني نهاية لهذه المهمة في نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 2019.

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان