تقرير يكشف أن كلمات خاشقجي الأخيرة كانت ″لا أستطيع التنفس″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 10.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تقرير يكشف أن كلمات خاشقجي الأخيرة كانت "لا أستطيع التنفس"

ذكرت شبكة "سي ان ان" الإخبارية أن كلمات الصحافي السعودي جمال خاشقجي الأخيرة كانت "لا أستطيع التنفس"، وذلك بالاستناد الى مصدر قرأ النص المكتوب لما تضمنه التسجيل الصوتي للحظات الأخيرة لخاشقجي قبل مقتله.

قال المصدر لشبكة "سي ان ان" الأميركية إن النص المكتوب للتسجيل الصوتي للحظات الأخيرة لجمال خاشقجي قبل مقتله، أظهر بشكل واضح أن القتل كان متعمدا، مشيرا الى أن عدة مكالمات هاتفية قد أجريت للإفادة حول سير تقدم العملية.

 ولفتت "سي أن أن" الى أن المسؤولين الأتراك يعتقدون بأن هذه الاتصالات كانت مع مسؤولين كبار في الرياض.

 وقُتل خاشقجي الذي كان يكتب لصحيفة "الواشنطن بوست" بعد وقت قصير على دخوله الى قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من تشرين الاول/ أكتوبر الماضي.

 وأضافت أن النص المكتوب للتسجيل المروّع يتضمن وصفا لمقاومة خاشقجي لقاتليه، وإشارات الى أصوات لجسد الصحافي بينما "يجري تقطيعه بمنشار".

 وأعدت النص الأصلي أجهزة المخابرات التركية، لكن "سي أن أن" قالت إن مصدرها قرأ نسخة مترجمة واطلع على التحقيق في الجريمة.

 

 

من جهته، أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الرياض ترفض تسليم متورطين في جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي لتركيا بناء على مطالبة الرئيس رجب طيب إردوغان.

 وطالب اردوغان السعودية بشكل متكرر بتسليم المتهمين بالقتل. ووفق تركيا فقد تم ارسال فريق من 15 شخصا إلى اسطنبول لقتل خاشقجي.

 لكن السعودية تقول إن العملية "مارقة" وتعرضت لخطأ غير متوقع، وهو ادعاء يتناقض مع نص التسجيل الذي نقلته الشبكة الأميركية.

 من جانبه امتنع الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن تحميل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المسؤولية، بالرغم من أن تقريرا لوكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" توصل الى استنتاج بأن الأمير أمر بالاغتيال.

 وتسببت الجريمة الإساءة الى سمعة الرياض دوليا، كما فرضت دول غربية بينها الولايات المتحدة وفرنسا وكندا عقوبات على نحو 20 مواطنا سعوديا.

ح.ز/ ع.خ (أ.ف.ب)

 

مختارات