تقرير: هناك حاجة متزايدة في ألمانيا للوقاية من التطرف الإسلامي | أخبار | DW | 07.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقرير: هناك حاجة متزايدة في ألمانيا للوقاية من التطرف الإسلامي

أكد المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين ارتفاع أعداد المسلمين الذين يستعينون بخدمة المكتب التابع له والمخصص لتقديم المشورة حول التطرف الإسلامي سواء كان هؤلاء من أهالي أشخاص يشتبه في أنهم متطرفون أو أهالي متطرفين فعليين.

 

قالت صحيفة "برلينر تسايتونغ" في تقرير نشرته اليوم الأربعاء (السابع من فبراير/ شباط 2018) إن المكتب الاتحادي للهحرة واللاجئين تلقى منذ انطلاق العمل بنظام الخط الساخن، مطلع عام 2012 وحتى أواخر عام 2016، تلقى 3163 اتصالا من أشخاص يرغبون في الاستعانة بخدمات المكتب للتعرف على كيفية التعامل مع ذويهم الذين ظهرت عليهم مؤشرات تنذر باحتمال تبنيهم فكرا متطرفا أو تحولوا إلى "متطرفين فعليين".

وذكر المكتب أن هذه الاتصالات أسفرت عمليا عن 854 حالة كانت بحاجة إلى متابعة منفصلة. وأسفرت جميع الحالات عن 238 حالة ذات صلة بأمن البلاد، 40 بالمائة منها كانت معروفة لدى الدوائر الأمنية، حسبما ذكرت الصحيفة استنادا إلى المركز البحثي التابع للهيئة الألمانية لشؤون الهجرة واللاجئين.

وحسب التقرير تعود أسباب هذا الارتفاع إلى الجو التحسيسي العام الملحوظ في ألمانيا عقب اعتداءات بلجيكا وفرنسا في عام 2015 وما أعقبها من أحداث.

وأشار التقرير إلى وجود استياء بين العاملين في المكتب التابع للهيئة بسبب تردي أجورهم. وأكد معدو التقرير أن أحد التحديات التي تواجه المكتب هو توظيف المزيد من الكفاءات.

و.ب/ ع.ج  (د ب أ، ك ن أ)

مختارات

إعلان