تقرير: مجموعة بن لادن السعودية تستغني عن 77 ألف عامل أجنبي | أخبار | DW | 02.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقرير: مجموعة بن لادن السعودية تستغني عن 77 ألف عامل أجنبي

اعترفت مجموعة بن لادن العاملة في مجال البناء بالاستغناء عن مجموعة من العاملين الأجانب رافضة تحديد عددهم. بيد أن صحيفة "الوطن" السعودية ذكرت أن عددهم 77 ألفا وأن الاستغناء تم بسبب تأخر الحكومة السعودية في دفع مستحقات لها.

default

صورة من الأرشيف لعمال أجانب في السعودية.

استغنت مجموعة بن لادن السعودية، إحدى ابرز الشركات في المملكة، عن 77 ألف موظف أجنبي، بحسب ما أفادت صحيفة "الوطن" السعودية الاثنين (الثاني من أيار/ مايو 2016). وأكدت المجموعة العملاقة التي تعمل في مجال البناء، ردا على سؤال لوكالة فرانس برس، أنها استغنت عن عدد لم تحدده من الموظفين. وذكرت تقارير إعلامية أن الاستغناء عن أعداد كبيرة من الموظفين جاء بعد أشهر من التأخر في دفع رواتبهم.

وكانت مصادر مطلعة أفادت فرانس برس في آذار/مارس، أن المشاكل التي تواجهها الشركة تعود إلى تأخر الحكومة السعودية في سداد مستحقات لها، والعقوبات المفروضة عليها من قبل السلطات منذ أشهر. ونقلت صحيفة "الوطن" الاثنين عن مصدر مسؤول في المجموعة قوله إن "تأشيرات الخروج النهائي لعمال الشركة بلغت حتى أمس 77 ألف تأشيرة".

وتمنح هذه التأشيرات للموظفين المستغنى عنهم لمغادرة البلاد، بعدما دخلوها بتأشيرات صادرة بكفالة الشركة التي تستقدمهم للعمل. وأوضح المصدر أن عدد الموظفين الأجانب في المجموعة يقدر بـ 200 ألف، متوقعا "أن يتم الاستغناء عن 12 ألف سعودي من ضمن 17 ألف سعودي يعملون بالشركة بوظائف تتراوح بين مسؤول إدارة ومهندس وإداري ومراقب".

وكانت "الوطن" أفادت الجمعة أن زهاء 50 ألفا من موظفي مجموعة بن لادن يرفضون مغادرة السعودية قبل قبض رواتبهم المتأخرة. ونقلت صحيفة "آراب نيوز" أن إضرام النار في سبع حافلات تابعة للمجموعة في مكة السبت، قام به عاملون لم يقبضوا رواتبهم.

وكانت مصادر أفادت الشهر الماضي أن تأخر الحكومة في سداد مستحقاتها شركات البناء العملاقة كمجموعة بن لادن و"سعودي أوجيه"، يكبد الشركتين خسائر هائلة، ويجعلها تعاني في سداد مستحقاتها. ويرجح أن التأخر في سداد المستحقات الحكومية يعود بشكل رئيسي إلى انخفاض إيرادات المملكة جراء التراجع الحاد في أسعار النفط.

وتولت المجموعة التي ادسسها في العام 1931 محمد بن لادن، والد الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن، تنفيذ مشاريع ضخمة في السعودية، بينها برج الفيصلية وسط الرياض وبرج الساعة في مكة. كما تولت مشاريع التوسعة الضخمة في المسجد الحرام.

أ.ح/ي.ب (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان