تقرير: أوبك بلس مستمرة في سياستها ولا تستبعد خفض الإنتاج | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 03.12.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تقرير: أوبك بلس مستمرة في سياستها ولا تستبعد خفض الإنتاج

دون اكتراث بالغضب الأمريكي وانتقادات العديد من الدول الغربية، أشارت مصادر من داخل أوبك+ إلى أن المجموعة ستحافظ على سياستها الراهنة وكميات الإنتاج المتفق عليها، بل وإن خفضا جديدا للإنتاج وارد أيضا!

هل يستأنف سعر النفط ارتفاعه بعد تسريبات تشير إلى بقاء إنتاج مجموعة أوبك+ منخفضا؟

هل يستأنف سعر النفط ارتفاعه بعد تسريبات تشير إلى بقاء إنتاج مجموعة أوبك+ منخفضا؟

قالت خمسة مصادر في أوبك بلس اليوم السبت (الثالث من ديسمبر/ كانون الأول 2022) إنه من المرجح أن تبقي المجموعة على أهدافها لإنتاج النفط عندما تجتمع غدا الأحد، وذلك بعد اتفاق دول مجموعة السبع على حد أقصى لأسعار النفط الروسي.

وأثارت أوبك بلس، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ودول حليفة من بينها روسيا، غضب الولايات المتحدة ودول غربية أخرى في أكتوبر/ تشرين الأول عندما اتفقت على خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا، أي نحو اثنين بالمئة من الطلب العالمي، اعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني هذا العام حتى نهاية عام 2023.

واتهمت واشنطن أوبك بلس وواحدة من الدول التي تقود المجموعة، وهي السعودية، بالانحياز لروسيا رغم الحرب التي تشنها على أوكرانيا.

وردت أوبك بلس بأنها خفضت الإنتاج بسبب توقعات لاقتصاد أضعف وتراجعت أسعار النفط منذ أكتوبر/ تشرين الأول بسبب تباطؤ النمو الصيني والعالمي ورفع أسعار الفائدة.

واتفقت دول مجموعة السبع وأسترالياأمس الجمعة على أن يكون الحد الأقصى لسعر البرميل من النفط الخام الروسي المنقول بحرا 60 دولارا، في خطوة لحرمان الرئيس فلاديمير بوتين من الإيرادات مع الحفاظ على تدفق النفط الروسي إلى الأسواق العالمية. وقالت موسكو إنها لن تبيع نفطها وفقا لهذا الحد الأقصى وأنها تجري تحليلا للتوصل إلى الرد المناسب.

كما انضمت دول الاتحاد الأوروبي مجموعة السبع وأستراليا في الالتزام بقرار تحديد سقف سعر النفط الروسي كما أبلغت بذلك رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين.

العلاقات السعودية الأمريكية...بداية "الجفاء" العلني؟

الالتزام بمعدلات الانتاج

وقال العديد من المحللين ووزراء في أوبك إن سقف الأسعار محير وربما يكون غير فعال لأن موسكو تبيع معظم نفطها لدول رفضت إدانة الحرب في أوكرانيا، مثل الصين والهند.

وقالت مصادر إن الدول الأعضاء في أوبك اجتمعت عبر الإنترنت اليوم السبت بدون حلفاء مثل روسيا وناقشت في الغالب المسائل الإدارية. وفي هذا السياق نقل بيان لوزارة النفط العراقية اليوم عن الوزير حيان عبد الغني تأكيده التزام الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بمعدلات الإنتاج المتفق عليها حتى نهاية عام 2023.

ولم يناقش الوزراء فرض الحد الأقصى لسعر النفط الروسي. وقال خمسة مندوبين من أوبك بلس اليوم السبت: من المرجح أن توافق المجموعة في اجتماعها غدا الأحد على تمديد السياسة.

وكان مصدران آخران من أوبك بلس قالا أمس الجمعة إن مناقشة تخفيض الإنتاج مرة أخرى ليست مستبعدة تماما نظرا للمخاوف بشأن النمو الاقتصادي والطلب.

 

ع.ج/ أ.ح (رويترز)