تقديرات: الخسائر الناجمة عن هارفي بين 70 و90 مليار دولار | سياسة واقتصاد | DW | 31.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تقديرات: الخسائر الناجمة عن هارفي بين 70 و90 مليار دولار

بينما يتدفق الآلاف على هيوستن، أعلن المركز الوطني الأمريكي للأعاصير أن العاصفة هارفي تحولت إلى منخفض جوي، فيما تذكر التقديرات أن الخسائر الاقتصادية الناجمة عن العاصفة بين 70-90 مليار دولار وقد تصل إلى 100 مليار دولار.

قالت شركة "آر.إم.إس" المتخصصة في تقييم المخاطر الأربعاء (30 آب/أغسطس 2017) إن إجمالي الخسائر الاقتصادية التي سببتها العاصفة المدارية هارفي في الولايات المتحدة قد يبلغ ما بين 70 و90 مليار دولار، معظمها ناجمة عن السيول التي اجتاحت منطقة هيوستون. وقالت الشركة في تقديرات أولية إن غالبية تلك الخسائر لن تغطيها شركات التأمين، نظراً لأن تأمين القطاع الخاص ضد السيول محدود. وقالت آر.إم.إس الأسبوع الماضي إن أضرار الرياح المصاحبة لهارفي قد تسبب خسائر تأمين تقل عن ستة مليارات دولار على الأرجح. ويتوقع بعض المحللين في وول ستريت وصول الخسائر المؤمن عليها جراء العاصفة إلى نحو 20 مليار دولار.

من جانب آخر، أفاد تقرير محللين في ألمانيا نشر الخميس أن الخسائر الاقتصادية في تكساس جراء الاعصار هارفي الذي لا يزال يتسبب بأمطار غزيرة في الولاية يرتقب أن تصل إلى نحو 58 مليار دولار (49 مليار يورو). وإذا صحت تلك التقديرات يكون هارفي تاسع الكوارث الطبيعية من حيث الكلفة منذ 1900، بحسب مركز إدارة الكوارث وتكنولوجيا خفض المخاطر (سيديم)، في كارلسروه بألمانيا.

وقال المركز الوطني للأعاصير يوم الأربعاء إن العاصفة المدارية هارفي ضعفت لتتحول إلى منخفض جوي. وأضاف المركز أن هارفي على مسافة 15 كيلومتراً جنوب غربي الإسكندرية في لويزيانا وأن أقصى سرعة للرياح بلغت 55 كيلومتراً في الساعة. وذكر المركز أن السيول العنيفة ما زالت مستمرة في جنوب شرق تكساس وأجزاء من جنوب غرب لويزيانا مضيفاً أن خطر الأمطار الغزيرة انتهى في منطقة جالفستون. وقال المركز "لكن السيول الكارثية التي تهدد الأرواح ستستمر في هيوستون وحولها وفي بومونت/بورت آرثر شرقا حتى جنوب غرب لويزيانا" في الأيام القادمة.

وتقع هيوستون تحت ضغط في ظل وصول عشرات الآلاف إلى مراكز الإيواء بالمدينة هرباً من المنازل والطرق التي غمرتها المياه يوم الأربعاء بينما وقعت بعض حوادث السرقة والسطو المسلح مما أدى لفرض حظر تجول بعد منتصف الليل. وظهر التوتر على مسؤولين بالمدينة ومسؤولين إقليميين بعد أن عملوا لأسبوع أو أكثر بلا توقف في الاستعدادات للعاصفة وإجراءات التعامل مع آثارها وطلب رئيس بلدية هيوستون، سيلفستر تيرنر، من الكونغرس بوضوح سرعة الموافقة على المساعدات لضحايا العاصفة المدارية هارفي.

وفي نفس السياق، أمر أميرال البحرية الأمريكية، فيل  ديفيدسون، بإرسال سفينتين للمساعدة في جهود الإغاثة. وقال بيان للبحرية إن "هاتين السفينتين قادرتان على تقديم الدعم الطبي والشؤون المدنية البحرية والأمن البحري والدعم اللوجستي الاستكشافي والدعم الجوي المتوسط والثقيل". وأضاف البيان أن السفينتين - وهما سفينة الهجوم البرمائية (يو إس إس كيرسارج) والسفينة (يو إس إس أوك هيل) - ستغادران ميناءهما في نورفولك بولاية فيرجينيا اليوم الخميس.

وعثر الأربعاء على جثث ستة من أفراد أسرة واحدة داخل شاحنتهم بعد أن كانوا فقدوا منذ الأحد اثر الفيضانات الناجمة عن الإعصار حسب ما ذكر عمدة مقاطعة هاريس. وقال العمدة، إد غونزالس، خلال مؤتمر صحافي "يمكننا أن نؤكد وجود مجموعة من ستة قتلى داخل هذه الشاحنة"، هم شخصان وأربعة من أحفادهما الذين تتراوح أعمارهم من ستة إلى 16 عاماً.

خ.س/ح.ع.ح (رويترز، د ب أ، أ ف ب)         

مختارات

إعلان