تقارير: بن لادن دعم الخطط الإرهابية على مدن ألمانية وأوروبية | سياسة واقتصاد | DW | 02.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تقارير: بن لادن دعم الخطط الإرهابية على مدن ألمانية وأوروبية

رجح مسؤولون أمريكيون أن يكون أسامة بن لادن والقيادة العليا في تنظيم القاعدة دورا في الخطط الإرهابية لضرب مدن ألمانية وأوروبية أخرى. وذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية أن بن لادن دعم هذه الخطط.

default

تقارير عن مصادقة أسامة بن لادن شخصيا على الخطط الإرهابية على مدن أوروبية

صرح مسؤول أمريكي، اشترط عدم ذكر اسمه، إنه من المرجح أن يكون لأسامة بن لادن والقيادة العليا لتنظيم القاعدة دورا في خطط الهجمات الإرهابية على ألمانيا ودول أوروبية أخرى. وقال المسؤول الأمريكي إن رسم الخيوط الأساسية للمؤامرة في المناطق القبلية في باكستان يشير إلى دور بن لادن وقادة كبار بالقاعدة، حيث يعتقد أنهم يختبؤون هناك. وشبهت مصادر أمنية أوروبية المؤامرة بهجمات مومباي عام 2008، التي أسفرت عن مقتل 170 شخصا.

من جهتها، ذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن صاحب خطط شن هجمات على أوروبا هو الشيخ يونس الموريتاني، الذي يعتقد أنه الرجل الثالث في تنظيم القاعدة. وتقول المجلة في تقرير تنشره في عددها بعد غد الاثنين (4 أكتوبر/ تشرين الأول) إن تلك المعلومات أدلى بها متشدد إسلامي ألماني من أصل أفغاني يخضع للاستجواب منذ أسابيع أمام محققين أمريكيين في معتقل "باغرام" العسكري في أفغانستان.

تقرير: القيادة العليا لتنظيم القاعدة وراء الخطط الإرهابية

El Kaida Terrorismus Afghanistan

الإرهابيون كانوا يخططون لشن هجمات على مدن ألمانية وأوروبية أخرى

ووفقا لتقرير مجلة "دير شبيغل"، التقى المعتقل الألماني بالشيخ يونس الموريتاني مطلع صيف هذا العام في مدينة "مير علي" الباكستانية. وذكر المعتقل أن الشيخ تحدث خلال اللقاء عن هجمات محتملة على العديد من الدول الأوروبية، بينها فرنسا وبريطانيا. وأضاف أن زعيم القاعدة أسامة بن لادن صادق على الخطط شخصيا وقدم جزءا من الأموال الضرورية لتنفيذ تلك الخطط.

يذكر أن المعتقل الألماني الأفغاني الأصل ينتمي إلى مجموعة من الإسلاميين من مدينة هامبورغ الألمانية سافرت في آذار/مارس عام 2009 إلى منطقة الحدود الأفغانية ­الباكستانية لتلقي تدريبات في معسكرات "الإرهاب". واُلقي القبض على الرجل في تموز/يوليو الماضي في العاصمة الأفغانية كابول من قبل جنود أمريكيين. وتقول مجلة "فوكوس" الألمانية في عددها الذي يصدر بعد غد الاثنين أن مجموعة خبراء أمن ألمان من مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي وهيئة حماية الدستور ووكالة الاستخبارات الألمانية تستعد لاستجواب المعتقل خلال الشهر الجاري في أفغانستان.

(ش.ع / د.ب.أ / رويترز)

مراجعة : ابراهيم محمد

مختارات

إعلان