تفاؤل حذر في مفاوضات الغرب مع إيران بشأن البرنامج النووي | أخبار | DW | 28.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تفاؤل حذر في مفاوضات الغرب مع إيران بشأن البرنامج النووي

تكثفت الجهود الدبلوماسية في لوزان السويسرية من أجل التوصل إلى اتفاق يبدد مخاوف المجموعة الدولية من احتمال امتلاك إيران السلاح النووي، فيما أبدى العديد من المفاوضين ملامح تفاؤل بإمكان معالجة آخر المشاكل العالقة.

قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني لدى وصولها الى لوزان السويسرية مساء السبت (28 مارس/ آذار 2015) "نحن اقرب من أي وقت مضى إلى اتفاق (مع إيران بشأن برنامجها النووي)، ورغم ذلك لا تزال هناك نقاط حساسة تتطلب معالجة. ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن كبير المفاوضين الروس سيرغي ريابكوف قوله إن "فرص (التوصل إلى اتفاق مع إيران) تتجاوز خمسين في المئة".

وتهدف المفاوضات الجارية بين الغرب وإيران منذ نحو 18 شهرا إلى التوصل لاتفاق توقف بموجبه إيران الأنشطة النووية الحساسة لمدة عشر سنوات على الأقل مقابل رفع العقوبات على أن يكون الهدف النهائي هو إنهاء مواجهة إيران النووية المستمرة منذ 12 عاما مع الغرب وخفض مخاطر اندلاع حرب في الشرق الأوسط.

وصرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم السبت إثر لقائه مع نظيريه الألماني والفرنسي على حده في لوزان "اعتقد أننا أحرزنا تقدما. إننا نتقدم واعتقد أنه بإمكاننا إحراز التقدم اللازم للتمكن من حل كل القضايا وبدء صوغ نص سيصبح الاتفاق النهائي." ولفت جواد ظريف إلى أنه أجرى مشاورات "إيجابية" مع فرانك فالتر شتاينماير ولوران فابيوس. لكن الوزير الفرنسي لم يظهر هذا القدر من التفاؤل واكتفى بالتصريح للصحافيين بعد لقائه ظريف "نحن نعمل" و"نحاول التقدم". وأضاف "الفشل غير مسموح به."

بينما قال وزير الخارجية الألماني إن "النهاية بدأت"، معتبرا أنه كما في حالة تسلق الجبال "فان الأمتار الأخيرة هي الأكثر صعوبة وحسما." بينما حذر مسؤولون غربيون وإيرانيون على دراية بالمفاوضات من أن احتمال أن تمنى الجهود بالفشل لا يزال قائما.

USA Iran Atomgespräche Lausanne

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير وصف المفاوضات الجارية بأنها تشبه الأمتار الأخيرة في صعود الجبل ولذلك فهي الأكثر صعوبة.

ويتواجد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في لوزان بسويسرا منذ أيام لمحاولة التوصل لاتفاق إطار قبل مهلة غايتها 31 مارس/ آذار. وقد عقدا عددا من جولات المحادثات اليوم السبت. وينتظر وصول وزيري الخارجية الصيني والروسي الأحد إلى لوزان للانضمام إلى المفاوضات، رغم أن حضور الوزير الروسي لم يتأكد رسميا.

وعلى موقع تويتر أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أنه تحدث مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وأنهما اتفقا على الحاجة إلى حل القضية النووية. وكان روحاني قد بعث في وقت سابق هذا الأسبوع برسالة إلى قادة القوى الست (قوى الفيتو إضافة إلى ألمانيا) ومن بينهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما. وتحدث عبر الهاتف أيضا مع خمسة من الزعماء الستة باستثناء أوباما.

ص.ش/ ح.ع.ح (رويترز، أ ف ب)

إعلان