تعليق جميع الرحلات الجوية في مطار أربيل اعتبارا من الجمعة | أخبار | DW | 28.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تعليق جميع الرحلات الجوية في مطار أربيل اعتبارا من الجمعة

مطار أربيل يعلن تعليق جميع الرحلات الجوية اعتبارا من يوم غد الجمعة استجابة للقرارات الصادرة في بغداد ردّا على استفتاء الانفصال في اقليم كردستان، وتركيا توافق على حصر التعامل بما يخص النفط مع حكومة بغداد فقط.

أعلن مطار أربيل في كردستان العراق تعليق جميع الرحلات الدولية من المطار وإليه، اعتبارا من مساء غد الجمعة على الساعة السادسة حسب التوقيت المحلي (15.00 ت.غ)، وفق ما أعلنت عنه مديرة المطار تالار فائق لوكالة فرانس برس اليوم الخميس (28 سبتمبر/ أيلول 2017). وذلك استجابة لقرار مجلس الوزراء العراقي ورئيس الحكومة حيدر العبادي بوقف الرحلات إلى مطاري أربيل والسليمانية شمال العراق.

واستجابت جميع الخطوط الجوية التي تحط بمطار أربيل أو السليمانية إلى هذا القرار، آخرها الخطوط الجوية القطرية التي أعلنت صباح اليوم الخميس على موقعها الإلكتروني إلغاء جميع رحلاتها اعتبارا من 29 من الشهر الجاري إلى غاية الأول من أكتوبر/تشرين الأول.

في غضون ذلك، أكدت الحكومة العراقية أن تركيا تدعم جميع القرارات التي اتخذها العراق ردا على استفتاء استقلال إقليم كردستان، ومنها حصر تصدير النفط على السلطات الاتحادية.

وكشف مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تلقيه اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أكد فيه الأخير الموقف التركي الداعم لكل القرارات التي اتخذها مجلسا الوزراء والنواب في العراق لحفظ وحدة البلد، مشددا على التزام بلاده بالتعاون والتنسيق الكامل مع الحكومة العراقية لتنفيذ كافة الخطوات الضرورية لبسط السلطات الاتحادية في المنافذ البرية والجوية وتوفير الوسائل المطلوبة لذلك.

كما أكد يلدريم على دعم بلاده لجميع القرارات الأخرى ومنها المتعلقة بحصر تصدير النفط بالسلطات الاتحادية.

من جانبه، أكد العبادي على أن الخطوات التي تم اتخاذها "ضرورية لمنع خطر التقسيم والتشظي ولتعزيز وحدة العراق وسلامة أبنائه واستقراره". وكان إقليم كردستان أصرّ على إجراء الاستفتاء رغم المعارضة الحكومية والإقليمية والدولية له.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد بأن بلاده قد توقف الصادرات النفطية الكردية، وقال: "سنرى لمن ستبيع حكومة إقليم كردستان نفطها، تركيا هي التي تسيطر على الصمام"، في إشارة إلى خط أنابيب كركوك-جيهان الذي يربط حقول النفط في شمال العراق بالموانئ النفطية في البحر المتوسط.

على صعيد متصل، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الخميس إن أنقرة لن تتوانى عن الرد بأقسى ما يكون على أي تهديد لأمنها القومي عند الحدود لكنه ليس خيارها الأول وذلك بعد الاستفتاء الذي أجراه أكراد العراق على الاستقلال هذا الأسبوع.

وذكر يلدريم الذي كان يتحدث في إقليم جوروم بوسط البلاد إن تركيا وإيران والعراق تبذل قصارى جهدها لتجاوز أزمة الاستفتاء بأقل الخسائر.

و.ب/ح.ز (رويترز، أ ف ب) 

مختارات