تعادل نتانياهو وغانتس يعمق الأزمة السياسية في إسرائيل | أخبار | DW | 18.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تعادل نتانياهو وغانتس يعمق الأزمة السياسية في إسرائيل

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات العامة الإسرائيلية، تقاربا شديدا بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وخصمه المنتمي إلى تيار الوسط بيني غانتس، ما يعني أنه لن يكون من السهل على أي منهما تشكيل الحكومة القادمة.

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم (الأربعاء 18 سبتمبر/ أيلول 2019) أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ومنافسه الرئيسي بيني غانتس متعادلان بعد فرز معظم الأصوات غداة الانتخابات العامة التي جرت الثلاثاء.

وأظهرت النتائج غير النهائية، لثاني انتخابات تشهدها إسرائيل في خمسة أشهر، أنه من المتوقع أن يحصل كل من نتنياهو زعيم حزب "ليكود" وغانتس زعيم حزب "أزرق أبيض" على 32 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا. وتجدر الإشارة إلى أنه يتعين أن يتمكن المرشح لقيادة الحكومة القادمة من تشكيل تحالف يضمن ما لا يقل عن 61 من مقاعد البرلمان.

وتظهر النتائج أن طريق كل من نتنياهو وغانتس لن يكون ممهدا لتشكيل تحالف، بعدما حصل تيار يسار - الوسط الذي يمكن أن يدعم غانتس على 55 مقعدا بينما حصل تيار الأحزاب اليمينية والدينية الذي قد يدعم نتنياهو على 56 مقعدا.

مشاهدة الفيديو 41:55

لمن صوت الناخبون الإسرائيليون؟

وتشير النتائج إلى حصول حزب "إسرائيل بيتنا" اليمينى بزعامة أفيغدور ليبرمان على تسعة مقاعد، ويُنظر إلى الحزب باعتبار أنه سيشكل الكفة المرجحة فيما يتعلق بتشكيل الحكومة القادمة. ولا يتم إدراج الحزب في أصوات أي من التيارين كما أنه ليس من الواضح اسم المرشح الذي سيقترحه الحزب على الرئيس لإسناد تشكيل الحكومة له.

وتتأهب "القائمة المشتركة" لتأتي في المرتبة الثالثة حيث حصلت على 12 مقعدا. وتجدر الإشارة إلى أن القائمة لم يسبق أن شاركت في أي حكومة، إلا أنه سبق أن دعمت حكومة أقلية من الخارج. ويدعم "أزرق أبيض" و"إسرائيل بيتنا" إمكانية تشكيل حكومة وحدة تشمل الحزبين إلى جانب حزب "ليكود"، ويؤكد "أزرق أبيض" أنه لن يتحالف مع ليكود إلا في حالة لم يعد نتنياهو زعيما له.

 

ح.ز/ س.ك (د.ب.أ / أ.ف.ب )

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع