تطبيق جديد يجعل منزلك جزءاً من أي فيلم سينمائي! | عالم المنوعات | DW | 31.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

تطبيق جديد يجعل منزلك جزءاً من أي فيلم سينمائي!

يبدو أن عجلة التكنولوجيا ماضية بقوة في إحداث تغيير جذري في مفهوم مشاهدة الأفلام عبر الأجهزة المنزلية. شركة تقنية رائدة تطور تطبيقاً سيتيح للمستخدم إمكانية مشاهدة الفيلم بطريقة مختلفة عن الفيلم الأصلي. فكيف ذلك؟

Frankreich Cannes Film Festival (Reuters/R. Duvignau)

صورة رمزية.

كشفت شركة تقنية صاعدة النقاب عن تطوير تطبيق جديد يتيح للمستخدم إعادة تكوين مشاهد الأفلام السنيمائية التي يشاهدها لكي تجري في المكان الذي يريده، بغض النظر عن أماكن تصوير مشاهد الفيلم الأصلية.

وذكرت شركة "أوروس إنترتينمنت" أن التطبيق الجديد يستهدف إحداث تغيير جذري في مفهوم مشاهدة الأفلام السنيمائية عبر الأجهزة المنزلية، حيث ستتلاشى فكرة أن كل مشاهدي الفيلم الواحد في أي مكان في العالم سيشاهدون نفس الأحداث والمشاهد.

ونقل موقع "سي نت دوت كوم" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن كيفين نيو، مؤسس شركة "أوروس"، القول إن المستخدم يمكنه التقاط صور بانورامية لمنزله أو للأماكن المحيطة به مثلاً باستخدام هاتفه الذكي، ثم يستخدم التطبيق الجديد لتحويل الصور العادية إلى صور ثلاثية الأبعاد، ليتم دمجها في أحداث الفيلم، وهو ما يعني أن المستخدم سيشاهد الفيلم بطريقة مختلفة تماماً عن الفيلم الأصلي.

وتهدف المرحلة الأولى من نشاط "أوروس" إلى استخدام التقنية الجديدة في الأفلام الدعائية والترويجية، حيث يتم إنتاج فيلم مدته دقيقتان تتحرك فيه شخصيات الفيلم الأصلي داخل منزل المستخدم. ويأمل نيو فيما بعد في إعادة تشكيل الفيلم أو فيديوهات الترفيه بالكامل. وأضاف أن "الفكرة تستهدف على المدى الطويل إنتاج أفلام فيديو أصلية باستخدام التطبيق، بحيث يتم إنتاج أفلام روائية بطريقة مختلفة".

ورغم أن فكرة تركيب شخصيات الأفلام التقليدية على خلفية جديدة خاصة بالمستخدم تبدو جديدة، فإنها تشبه استخدام تطبيقات الواقع المعزز (أيه آر) في الهواتف لتصوير مجرد مقاطع فيديو ترفيهية.

ويعتقد أن التطبيق الجديد سينقل فكرة المزج بين شخصيات الأفلام والأماكن الخاصة بالمستخدم إلى مستوى جديد، حيث سيكون في مقدور المستخدم مشاهدة أبطال فيلم الرعب الذي يحبه وهم يتحركون داخل منزله وبين غرفه على سبيل المثال، وهو ما يجعل الفيلم أكثر رعباً بالتأكيد، بحسب كيفين نيو، الحاصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء من جامعة هارفارد الأمريكية، والذي عمل كمنتج منفذ في فيلم الرعب "أباتوير".

مشاهدة الفيديو 02:39
بث مباشر الآن
02:39 دقيقة

الأفلام الروائية تتحول إلى أفلام تفاعلية

وتأمل شركة "أوروس" في طرح النسخة التجريبية من تطبيقها الجديد في نهاية عام 2018. ويقول نيو إنه سيتم استخدام التطبيق في البداية لتصوير مشهد أو عرض فيديوهات ترويجية "وبمجرد تكوين أرشيف كبير من مقاطع الفيديو المعدلة، سيصبح التطبيق كما لو كان منصة للعرض حسب الطلب".

ر.م/ ي.أ ( د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع