تصعيد جديد بين إسرائيل وغزة.. من المستفيد من مواجهة جديدة؟ | سياسة واقتصاد | DW | 12.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

تصعيد جديد بين إسرائيل وغزة.. من المستفيد من مواجهة جديدة؟

هل يحاول نتنياهو الخروج من أزمته الحكومية باستهداف حركة "الجهاد الإسلامي"؟ أم أن هذه الأخيرة خططت بالفعل لضرب إسرائيل وبالتالي عرقلة محاولة التهدئة الجارية بين تل أبيب و"حماس"؟

مشاهدة الفيديو 39:09

مسائيةDW : التصعيد بين "الجهاد الإسلامي" وإسرائيل.. إلى أين؟

تصعيد جديد بين إسرائيل وحركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، إذ اغتالت القوات الإسرائيلية قيادياً بارزاً للحركة في غزة، هو بهاء أبو العطا، فضلاً عن استهداف قيادي آخر في دمشق. وفي الوقت الذي تقول فيه إسرائيل إن العملية كانت استباقية لمنع "تنفيذ أعمال إرهابية"، توّعدت حركة الجهاد الإسلامي بـ"رد مزلزل" وشنت حملة قصف بعدة صواريخ ضد أهداف إسرائيلية.

وتُثار عدة أسئلة حول حجم استفادة بعض الأطراف في الصراع من هذه العملية، بالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حكومة تصريف الأعمال، قد يتجاوز استثمار العملية المجال الأمني إلى تحقيق أهداف سياسية، خلال ظرفية جد حساسة، إذ أخفق نتينياهو في تشكيل الحكومة مرتين، وهو يتطلع أن يكون أحد الأعمدة الرئيسية للحكومة التي من المرتقب أن يشكّلها خصمه بيني غانتس، كي لا تتجه إسرائيل إلى انتخابات ثالثة في عام واحد.

وبالنسبة للطرف الفلسطيني، ورغم أن "حركة حماس" غير مرتبطة بشكل مباشر بالعملية الإسرائيلية، إلّا أنها هي الأخرى قد تشارك في الانتخابات الفلسطينية، ما يجعل للأحداث الجارية  (ليس فقط اغتيال أبو العطاء) أثرا كبيرا في مواقفها. أما حركة "الجهاد الإسلامي"، فهي على قناعة أن العملية ستشكّل تطوراً في نزاعها مع إسرائيل، خاصةً أن هذه الأخيرة، قصفت كذلك مبنى في دمشق، وهو ما قد يجعل طهران، الداعم الأوّل لحركة "الجهاد"، تضع اغتيال أبو العطاء في قلب استراتيجيتها الخاصة للرد على إسرائيل، سواء في غزة، أو في سوريا، أو في الجنوب اللبناني.

كيف يستفيد نتنياهو؟

برّرت الحكومة الإسرائيلية هذه العملية بأن أبو العطا كان "ينوي تنفيذ عمليات إرهابية فورية" وفق ما كتبه أفيخاي أدرعي، الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، على تويتر، مشيراً إلى أن إسرائيل لا تنوي العودة إلى سياسة الاغتيالات، وأن أبو العطا كان مسؤولا "عن عمليات إرهابية كثيرة"..

بيد أنه حتى من داخل إسرائيل، هناك من شكّك في الدوافع الحقيقية للعملية، إذ غرّد أيمن عودة، رئيس القائمة العربية المشتركة، أن " الرجل الذي خسر عمليتين انتخابيتين توالياً، لن يترك سوى الأرض المحروقة كمحاولة يائسة للبقاء في منصبه"، مضيفاً: "لقد عمل كل صباح، طوال عقد من الزمن، على تعميق الاحتلال"، وذلك في إشارة إلى بنيامين نتنياهو. لكن ليس هناك فقط العامل السياسي، فنتنياهو يواجه خطر عقوبة السجن في حال إقرار تهم الفساد التي تلاحقه.

وكتبت صحف إسرائيلية نقلا عن صحيفة 'هارتز' منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي أن نتنياهو أراد القيام بعمل عسكري كبير في غزة ردا على إطلاق الصواريخ، لكن مسؤولي الجيش الإسرائيلي حذروه من أن ذلك قد يشعل حرباً، بل إن أحد الحاضرين تحدث عن أن نتنياهو كان مدفوعاً باعتبارات سياسية، و"أن شيئاً ما وقع لنتينياهو، الذي لم يسبق له أن لعب بالأمن الإسرائيلي لأغراض سياسية".

تفاوت في الصف الفلسطيني

لا تخفي حركة الجهاد الإسلامي روابطها القوية مع إيران، لكنها تبّرر ذلك بدعم "المقاومة الفلسطينية في وجه الاحتلال الإسرائيلي"، وقد أشادت قبل أيام بـ"الرد البطولي" لحزب الله اللبناني، المرتبط بطهران في مواجهته الأخيرة مع إسرائيل.

بيدَ أن إسرائيل في الناحية المقابلة، ترى أن "الجهاد" تخوض حرباً بالوكالة عن إيران، وقد سبق للموقع الاستخباراتي الإسرائيلي، ديبكا، أن نشر تفاصيل عن اتفاق طهران مع مجموعة من قياديي "الجهاد"، لأجل تقوية العمل العسكري في غزة في حال نشوب حرب جديدة بين تل أبيب والمجموعات المسلّحة الفلسطينية، وذلك بمشاركة عناصر من حزب الله وميليشيات عسكرية عراقية تعمل تحت إمرة "كتائب القدس" الإيرانية.

Al-Kuds Berlin Anti-Israel Demonstration Palästinenser 25.07.2014 (picture-alliance/dpa)

مقاتلين من "سرايا القدس" الذراع العسكري لحركة "الجهاد"

وفي حال ما صدقت الاتهامات الإسرائيلية لـ"الجهاد" بالتخطيط لتنفيذ اعتداءات فورية، فإن توجه هذه الحركة لوقف محاولات التهدئة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس يثير عدة أسئلة حول نوايا إيران في قطاع غزة، ومصلحتها من استمرار التوتر.

وفي هذا الإطار، حذر المحلل العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، رون بن يشاي، قبل أيام من أبو العطا، وقال إنه هو من قاد الهجمات الصاروخية الأخيرة ضد إسرائيل، مضيفاً أن هناك عناصر من "الجهاد" يحاولون التلاعب بجهود "حماس" في التهدئة.

ورغم أن "حماس" نَعت أبو العطا، ونددت بـ"سياسة الاغتيالات" الإسرائيلية، إلّا أن التصريح الرسمي لإسماعيل هنية، لم ترد فيه أيّ إشارة لرد مباشر. وقد أشار بن يشاي في تحليله إلى أن "حماس" حاولت تقييد حركة أبو العطا، لكنها تتخوّف من رميها بالتعاون مع الإسرائيليين، مبرزاً في السياق ذاته أن التجاوب الإسرائيلي مع المطالب الأولية لـ"حماس" خلال المشاورات التي توسطت فيها القاهرة جعلها تحاول فرض الهدوء على الحدود.

وثمة عامل مهم في سياسة حركة "حماس" الحالية، هي الانتخابات العامة الفلسطينية، فالحركة أبدت مؤشرات جد إيجابية لأجل إجراء هذه الانتخابات المتوقفة منذ عام 2006. وترغب حماس بإنهاء الانقسام الفلسطيني بينها وبين حركة فتح، ولذلك تهدف إلى تفادي أيّ تصعيد عسكري مع إسرائيل، يجعل هذه الأخيرة تكثف ضغوطها على الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبو مازن، لمنع أيّ اتفاق بينه وبين "حماس" حول الانتخابات.

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة