تصريحات ترامب تقوي ملف المغرب لتنظيم مونديال 2026! | عالم الرياضة | DW | 15.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

تصريحات ترامب تقوي ملف المغرب لتنظيم مونديال 2026!

يبدو أن نيران تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستقف حجر عثرة أمام احتضان ملف أمريكا المشترك لكأس العالم 2026، في ظل توقعات بخلق المغرب المفاجأة وتنظيم هذا العرس الكروي العالمي للمرة الثانية في القارة الإفريقية.

مع اقتراب  موعد الإعلان عن البلد المنظم لمونديال 2026، يشتد التنافس بين البلدين المرشحين لاحتضان هذا العرس الكروي العالمي، وهما أمريكا والمكسيك وكندا من جهة والمغرب من جهة ثانية.

ونظريا تبدو حظوظ ملف أمريكا أقوى من المغرب، نظرا لما يتوفر عليه بلد "العم سام" من بنية تحتية قوية، فضلا عن تنظيمه نسخة كأس العالم سنة 1994، في حين يترشح المغرب للمرة الرابعة من أجل احتضان هذا العرس الكروي العالمي. ويُعول المغرب كثيرا على احتضان هذه المسابقة العالمية الكبرى، التي كان قريبا جدا من تنظيمها في سنة 2010.

ويبدو أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المثير للجدل حول إفريقيا قد تقلب موازين القوى لصالح المغرب، خاصة بعدما وصلت شظايا تصريحاته إلى أعلى هيئة كروية في العالم ( فيفا).

وكان دونالد ترامب قد وصف بعض الدول التي ينحدر منها العديد من المهاجرين خاصة من إفريقيا وهايتي بـ"الحثالة" ما أثار موجة من الغضب، علاوة على ذلك، فإن الرئيس الأمريكي حظر سفر مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 رسالة مبطنة لترامب!

وفي نفس السياق، قال رئيس الفيفا جياني إنفانتينو فيما يُشبه رسالة مبطنة إلى ترامب "يجب أن يُسمح لكل منتخب يتأهل إلى كأس العالم بما في ذلك معجبيه ومسؤوليه من دخول البلد المُنظم" وأضاف وفق ما أشار إليه موقع " N-TV" الألماني "وإلا فلن يكون هناك كأس العالم. هذا أمر واضح".

ويرى الموقع الألماني أن رئيس الفيفا يُحاول تحسين سمعة مؤسسته، التي تلطخت تحت رئاسة السويسري جوزيف بلاتر، بالإضافة إلى الشكوك التي لا تزال تحوم حول أحقية كل من روسيا وقطر في تنظيم كأس العالم 2018 و2022 على التوالي.

رب ضارة نافعة

وبحسب نفس المصدر، قد يستفيد المغرب من التصريحات المنسوبة إلى ترامب، إذ من الممكن أن تُصوت العديد من الدول الإسلامية والأسيوية لصالح المغرب، فضلا عن العديد من الدول الإفريقية، التي أصدرت في وقت سابق بيانا شديدة اللهجة وطالبت من الرئيس الأمريكي "الاعتذار"، بالإضافة إلى ذلك عبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السابق جوزيف بلاتر عن دعمه الصريح لملف المغرب.

وعلى الورق يبدو ملف أمريكا أقوى بكثير من المغرب، إذ تتوفر أقوى دولة في العالم على 31 ملعبا يستوفي معايير الفيفا، كما أنها تمتلك خبرة كبيرة في تنظيم تظاهرات رياضية عالمية  كبيرة، بالإضافة إلى ذلك يُمثل تواجد المكسيك وكندا عنصر قوة، إلا أن صورة أمريكا في عهد ترامب تضررت كثيرا، وهو ما قد يخدم المغرب، حسب العديد من المراقبين.

البنيات التحتية في المغرب؟

ويُشير الموقع الألماني إلى أن قدرة المغرب على تنظيم تظاهرة عالمية من حجم كأس العالم يبقى السؤال الأهم، فالبلد الإفريقي يعيش أوضاعا اقتصادية صعبة، كما أن رقعة الاحتجاجات ضد الحكومة تتسع في العديد من المناطق، ويُضيف أن بنية المغرب التحتية حاليا ليست في مستوى تظاهرة كروية كبيرة بحجم كأس العالم، إلا أن تصريحات ترامب قد تُغير الموازين وتخلق المفاجأة.

فهل ينجح المغرب في تعويض خيباته السابقة وينتزع شرف تنظيم المونديال للمرة الثانية في تاريخ القارة السمراء؟ سؤال ستجيب عنه بالتأكيد الأيام القادمة.

مختارات

مواضيع ذات صلة