تشديد العقوبات على موسكو.. حرب أوكرانيا تطغى على قمة مجموعة السبع | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 27.06.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تشديد العقوبات على موسكو.. حرب أوكرانيا تطغى على قمة مجموعة السبع

لليوم الثاني على التوالي هيمنت حرب أوكرانيا على جدول أعمال قمة مجموعة السبع تعقد في جنوب ألمانيا، والتي أنضم إليها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عبر تقنية الفيديو. وواشنطن تكشف عن تشديد العقوبات على موسكو.

واصل زعماء ألمانيا، بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة مشاوراتهم في فندق قصر إلماو البافاري بهدف زيادة الضغط بشكل مشترك على روسيا ودفعها لسحب قواتها من أوكرانيا وتخفيف التأثير السلبي للحرب. واستغل قادة دول مجموعة السبع بالفعل القمة كمنبر للإعلان عن فرض حظر على واردات الذهب الروسية ومبادرة بنية تحتية مشتركة لمواجهة التأثير الصيني في الدول ذات الدخل المتوسط. كما تجري محادثات حول وضع سقف محتمل لأسعار النفط.

من جانبه حضّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قادة دول مجموعة السبع الاثنين على "بذل أقصى الجهود" لإنهاء الحرب في بلاده قبل نهاية العام، كما أفادت مصادر داخل قمة المجموعة المقامة في قصر إلماو في ألمانيا. 

وأشارت المصادر إلى أن زيلينسكي الذي تحدث عبر الفيديو خلال اليوم الثاني من قمة مجموعة السبع "كانت لديه رسالة قوية جدا قائلا إنه يتعين علينا بذل قصارى جهدنا لمحاولة إنهاء هذه الحرب قبل نهاية العام". ودعا قادة الدول السبع إلى "تشديد العقوبات" على موسكو.

و قال مسؤول أوروبي إن الرئيس الأوكراني طلب أنظمة دفاع مضادة للطائرات وفرض مزيد من العقوبات على روسيا وتوفير ضمانات أمنية في كلمة وجهها لزعماء قمة مجموعة السبع. وأضاف المسؤول الأوروبي، الذي رفض نشر اسمه، أن زيلينسكي طلب أيضا المساعدة في تصدير الحبوب من أوكرانيا ودعم من أجل إعادة الإعمار.

 

ضربات روسية تهز العاصمة الأوكرانية كييف وتستهدف المدنيين

وشاركت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي أورزولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل في مناقشات يوم أمس الأحد. وتتولى ألمانيا رئاسة مجموعة السبع لهذا العام، وسيستضيف المستشار الألماني  أولاف شولتساليوم (الاثنين 27 يونيو/ حزيران 2022) زعماء ديمقراطيات من خارج مجموعة السبع، الأرجنتين والهند وإندونيسيا والسنغال وجنوب إفريقيا لمناقشة أزمة المناخ والصحة العامة وأمن الطاقة.

ومن المقرر أن ينضم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى المجموعة عبر رابط فيديو لمناقشة أزمة الغذاء التي نتجت عن الحرب الروسية في أوكرانيا، والتي دخلت الآن شهرها الخامس.

وتسبب الصراع في توقف شحن الحبوب من الموانئ الأوكرانية وأصبح الغذاء أكثر كلفة في جميع أنحاء العالم، مع تحذير الخبراء ومجموعات الإغاثة من احتمال حدوث مجاعة في أجزاء من أفريقيا وأماكن أخرى.

وتم فرض منطقة حظر أمني خلال الأسبوع الماضي حول مقر انعقاد القمة والذي شهد أيضا تنظيم ألمانيا آخر قمة لمجموعة السبع تحت رئاستها في عام 2015 لمنع دخول أي شخص لا يحمل تصريحا. ويتواجد حوالي 18 ألف عنصر أمن لحراسة القمة والحفاظ على النظام أثناء المظاهرات العديدة المزمع تنظيمها .

واشنطن: مجموعة السبع ستزيد العقوبات على روسيا

قال مسؤول أمريكي كبير اليوم الاثنين إن مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى ستلتزم غدا الثلاثاء بمجموعة جديدة من الإجراءات المنسقة التي تهدف إلى زيادة الضغط على روسيا في حين تضع المجموعة اللمسات الأخيرة على اتفاق لوضع حد أقصى لسعر النفط الروسي.

وقال البيت الأبيض في بيان إن زعماء مجموعة السبع سيتعهدون "بالتزام أمني طويل الأمد غير مسبوق لتقديم الدعم المالي والإنساني والعسكري والدبلوماسي لأوكرانيا بقدر ما تتطلب الحاجة" بما في ذلك تقديم الأسلحة الحديثة في الوقت المناسب.

أوضح مسؤول كبير في البيت الأبيض طلب عدم كشف هويته أن قادة الدول والحكومات المجتمعين في بافاريا "قريبون جدا من قرار يطلبون فيه من وزرائهم وضع آليات عاجلة من أجل وضع سقف لسعر النفط الروسي على المستوى العالمي". 

وأوضح خلال لقاء مع صحافيين أن هذه الآلية التي لم تحدد معالمها بعد تمر "عبر الخدمات" المحيطة بتصدير النفط الروسي. وشدد على أن مجموعة السبع ستنسق في ما بينها "لاستخدام الضرائب الجمركية على المنتجات الروسية، بغية مساعدة أوكرانيا".

الإفراج عن صادرات الحبوب

بالنسبة إلى المستشار الألماني أولاف شولتس مضيف القمة جاءت هذه الضربات للتذكير "بأنه يجب أن نتّحد وأن ندعم أوكرانيا".

وأعلن شولتس أن مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى تسعى من أجل الإفراج عن صادرات الحبوب من أوكرانيا وذلك نظرا لأزمة الجوع التي توشك على الوقوع ولاسيما في شرق افريقيا. 

وفي تصريحات للقناة الثانية بالتلفزيون الألماني، قال السياسي الاشتراكي الديمقراطي، اليوم الاثنين إن " المفاوضات في هذا الشأن تجري ليلا ونهارا في الوقت الحاضر" مشيرا إلى أن هذه القضية تثير أكبر قدر من القلق لدول المجموعة وأردف أن مجموعة السبع ترغب في المساعدة. وأضاف شولتس أنه يجب استخدام الأموال من أجل تجنب أزمات الجوع. ومن المتوقع أن تقدم دول المجموعة تعهدات مالية محددة في وقت لاحق من اليوم.
 

في سياق متصل، قال المستشار الألماني إنه سيتخذ قرارا في أقرب وقت بشأن ما إذا كان سيحضر قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا في نوفمبر/ تشرين الثاني إذا حضرها أيضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأضاف شولتس، متحدثا للتلفزيون الألماني من قمة مجموعة السبع التي تستضيفها بلاده في جبال الألب البافارية، أنه من المهم عدم "نسف" قمة مجموعة العشرين.

ح.ز/ ع.ج.م (رويترز/ د.ب.أ / أ.ف.ب)

 

مختارات