تركيا: صحفيان يستأنفان قرار سجنهما بتهمة ″الإرهاب″ | أخبار | DW | 30.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تركيا: صحفيان يستأنفان قرار سجنهما بتهمة "الإرهاب"

ما زالت قضية الصحفيين التركيين المعتقلين جان دوندار وأردم غول تتفاعل. وبالرغم من الانتقادات الموجهة لأنقرة، فإنها ماضية في محاكمتهما بتهمة "الإرهاب" على خلفية نشرهما معلومات تقول الحكومة إنها "أسرار دولة".

الصحفيان المعتقلان جان ودوندار واردم غول.

الصحفيان المعتقلان جان ودوندار واردم غول.

استأنف رئيس تحرير صحيفة "جمهوريت"، جان دوندار، ومدير مكتبه في أنقرة، أردم غول، قرار سجنهما المؤقت بتهمة "الإرهاب"، وذلك لكشفهما أن تركيا سلمت أسلحة لمتمردين إسلاميين سوريين، وفق ما ذكرت الصحيفة الاثنين (30 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015).

وكتب محاميهما في طلب الاستئناف: "نقوم بواجبنا ونستأنف قرار السجن الذي ينتهك القانون والدستور والمعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان وقانون المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. الباقي يعود لكم. إنه خياركم ومسؤوليتكم".

وكانت محكمة في اسطنبول قد وجهت الخميس إلى دوندار وغول تهم "الإرهاب والتجسس وكشف أسرار دولة"، ووضعا في الحجز المؤقت حتى محاكمتهما، ما أثار احتجاجات شديدة في صفوف المعارضة التركية والعواصم الأجنبية، التي انتقدت ما وصفته بـ"المساس بحرية الصحافة".

كما أعرب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو عن أسفه لقرار المحكمة، وصرح للصحفيين: "كان من الأفضل انتظار بدء المحاكمة قبل اعتقالهما. لكننا لسنا أصحاب القرار". بيد أن داود أوغلو انتقد بشدة صحيفة "جمهوريت"، قائلاً: "نشر أسرار دولة جريمة في كافة أنحاء العالم"، وأدان ما اعتبره "مؤامرة"، مضيفاً: "إنها العصابة نفسها التي تنصتت على مكتبي. وتقارير (جمهوريت) هي مؤامرة بحد ذاتها".

يشار إلى أن الصحفيين المعتقلين كانا قد ناشدا المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في خطاب مفتوح التدخل في قضيتهما. وقال الصحفيان في رسالتهما إنهما يأملان ألا تحيد ميركل - في سعيها لحل أزمة اللاجئين- عن طريقها "لدعم القيم الغربية مثل الحقوق المدنية وحرية الرأي وحرية الصحافة والدفاع عنها ".

أ.ح/ ي.أ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة