تركيا تندد بإطلاق سراح مسلم وتتوعد بملاحقته ″أينما ذهب″ | أخبار | DW | 27.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تركيا تندد بإطلاق سراح مسلم وتتوعد بملاحقته "أينما ذهب"

استنكرت تركيا قيام محكمة تشيكية بإطلاق سراح القيادي الكردي السوري صالح مسلم، وقالت إن قرارا كهذا يصب في صالح دعم الإرهاب. وذهب وزير خارجيتها لأبعد من ذلك قائلا إن بلاده ستلاحق مسلم "أينما ذهب".

أدانت تركيا اليوم الثلاثاء (27 فبراير/ شباط 2018) قرار محكمة تشيكية إطلاق سراح القيادي السوري الكردي البارز صالح مسلم الذي اعتقل السبت معتبرة أنه يشكل "دعما للإرهاب". وقال نائب رئيس الحكومة بكر بوزداغ للصحافيين في أنقرة "واضح جدا أن هذا القرار هو قرار يدعم الإرهاب" مضيفا إن ذلك سيكون له "تداعيات سلبية" على العلاقات بين براغ وأنقرة.

أما وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو فتوعد بملاحقة القيادي الكردي صالح مسلم "أينما ذهب". ووصف وزير العدل التركي عبد الحميد غول قرار المحكمة التشيكية بأنه "غير مقبول على الإطلاق"، موضحا أن أنقرة ستواصل متابعة القضية "عن كثب".

وكانت محكمة تشيكية قد قضت اليوم الثلاثاء بالإفراج عن الزعيم الكردي السوري صالح مسلم رغم طلب تركيا تسليمه إليها. وكان مسلم يشغل منصب الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري وهو الحزب الرئيسي في الائتلاف الذي يدير مناطق الإدارة الذاتية الكردية في شمال سوريا. وأعتقل في براغ في مطلع الأسبوع بناء على طلب من تركيا التي تتهمه بالقتل وتقويض وحدة الدولة.

وقالت ماركيتا بوتشي المتحدثة باسم المحكمة في براغ "قضت المحكمة بالإفراج عن السيد مسلم" مضيفة أن الحكم أصبح ساريا إذ أن كلا من محامي الدولة والدفاع تخلى عن حقه في الاستئناف. وتابعت "قبلت المحكمة تعهدا من السيد مسلم بالبقاء داخل أراضي الاتحاد الأوروبي وسيحضر الجلسات". وقال ميروسلاف كروتينا محامي مسلم إن موكله تعهد للمحكمة بألا يعرقل أي إجراءات مقبلة.

ووصف صالح مسلم حادثة توقيفه في براغ بأنها إحدى المحاولات التركية المستمرة والمستميتة لتكميم صوته. وقال في أول تصريح له عقب إطلاق سراحه: "أنا ملاحق من داعش وتركيا وسوف أخذ تدابيري الاحترازية تجاههما ... وبالطبع لا أستبعد من تركيا وداعش أن يقوما بمحاولة اغتيالي".

وأضاف مسلم، الذي تعهد للمحكمة التشيكية بالبقاء داخل الاتحاد الأوروبي انتظارا لإجراءات أخرى، أنه لم يقرر بعد إلي أين سيذهب لكنه ذكر بأن  لديه تصريح إقامة في فنلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

وتتهم أنقرة وحدات "حماية الشعب" الكردية وحزب الاتحاد الديموقراطي بالإرهاب وتقول إنهما يتبعان حزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يخوض حركة تمرد منذ أكثر من ثلاثة عقود ضد الدولة التركية. وجاء توقيف مسلم في وقت تقوم تركيا بعملية منذ شهر في منطقة عفرين السورية ضد وحدات حماية الشعب الكردية، الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديموقراطي.

ع.أ.ج/ أ.ح (د ب ا، أ ف ب، رويترز)

مختارات