تركيا ترفض عرضا فرنسيا للوساطة مع وحدات حماية الشعب الكردية | أخبار | DW | 30.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تركيا ترفض عرضا فرنسيا للوساطة مع وحدات حماية الشعب الكردية

رفضت تركيا عرضا فرنسيا للوساطة بينها وبين وحدات حماية الشعب الكردية، واعتبرت أنقره دعم باريس لهذه الوحدات الكردية بمثابة "تأييد واضح للإرهابيين".

رفضت تركيا اليوم الجمعة (30 مارس/آذار) أي وساطة فرنسية لأجراء حوار بينها و "قوات سوريا الديموقراطية"، التي تتكون في معظمها من قوات كردية. وأعتبر نائب رئيس وزراء تركيا أن العرض الفرنسي بدعم وحدات حماية الشعب الكردية بمثابة "تأييد واضح للإرهابيين".

وقال الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين "نرفض أي جهد يهدف إلى تشجيع حوار او اتصالات او وساطة بين تركيا وهذه المجموعات الإرهابية".

 وجاءت تصريحات كالين بعدما دعت باريس إلى حوار بين تركيا وقوات "سوريا الديموقراطية" التي تهيمن عليها "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تدينها أنقرة.

وأستقبل الرئيس الفرنسي الخميس وفدا من قوات سوريا الديموقراطية، أشاد "بالتضحيات وبالدور الحاسم لقوات سوريا الديموقراطية في مكافحة داعش"، حسب بيان قصر الأليزيه. وأعرب ماكرون عن "أمله في إقامة حوار بين قوات سوريا الديموقراطية وتركيا، بمساعدة فرنسا والمجتمع الدولي"، وفق البيان. وقال مكتب الرئيس الفرنسي إن فرنسا عرضت الوساطة بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية.

وقال خالد عيسى، وهو مسؤول كردي مقره باريس، بعد أن اجتمع ماكرون بوفد من شمال سوريا شمل وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن ماكرون وعد بإرسال قوات فرنسية إلى منبج لدعم القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" وإثناء تركيا عن التقدم نحو المدينة.

ع.ج.م/م.س (أ ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان