تركيا تبدأ محاكمة 20 سعوديا غيابيا على خلفية مقتل خاشقجي | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 03.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تركيا تبدأ محاكمة 20 سعوديا غيابيا على خلفية مقتل خاشقجي

شرعت محكمة تركية في محاكمة 20 مسؤولا سعوديا متهمين بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي عام 2018 من ضمنهم شخصيتان كبيرتان. وتأتي هذه المحاكمة عقب محاكمة قامت بها السعودية وأحيطت بالسرية التامة وتم التشكيك فيها على نطاق واسع.

محكمة تركية تحاكم غيابيا 20 مسؤولا سعوديا متهمين بشأن مقتل الصحفي السعودي خاشقجي

محكمة تركية تحاكم غيابيا 20 مسؤولا سعوديا متهمين بشأن مقتل الصحفي السعودي خاشقجي

بدأت محكمة في اسطنبول اليوم الجمعة (الثالث من يوليو/ تموز 2020) محاكمة 20 مواطنا سعوديا غيابيا، متهمين بتورطهم في مقتل الكاتب السعودي المعارض، جمال خاشقجي في عام 2018.

مختارات

وتتهم لائحة الاتهامات أحمد عسيري، نائب رئيس جهاز الاستخبارات السعودية السابق وسعود القحطاني، وهو مستشار سابق لدى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان "بالتحريض على القتل العمد مع سبق الإصرار بوحشية"، كما يتهم 18 آخرون بتنفيذ عملية القتل "بنية وحشية والتعذيب ".

وذكرت لائحة الاتهامات التي أطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن "خاشقجي تم خنقه حتى الموت وتمزيق جسده ولم يتم العثور على أشلاء الكاتب بصحيفة "واشنطن بوست"، الذي كان مقربا في السابق من الأسرة الملكية، لكنه أصبح أحد المنتقدين بشكل صريح لولي العهد.

ويطالب المدعي العام بعقوبات السجن مدى الحياة لهم جميعا، وهي أقصى عقوبة في تركيا منذ إلغاء عقوبة الإعدام عام 2002. وتسببت جريمة مقتل خاشقجي، التي وقعت في أكتوبر/ تشرين الأول 2018 في مقر القنصلية السعودية بإسطنبول وأثارت غضبا واسع النطاق، في تدمير العلاقات بين أنقرة والرياض وتشويه صورة ولي العهد السعودي على صعيد العالم.

وتقول بعض الحكومات الغربية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) إنها تعتقد أن الأمير محمد بن سلمان هو من أصدر الأمر بقتل خاشقجي وهو اتهام نفاه مسؤولون سعوديون. وشوهد خاشقجي آخر مرة وهو يدخل القنصلية السعودية للحصول على وثائق لزواجه. وقال مسؤولون أتراك إن جثته قُطعت ونُقلت من المبني. لكن لم يتم العثور على الرفات.

وتقول خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز، التي كانت تنتظره أمام القنصلية يوم مقتله، لرويترز "أتعشم أن تسلط هذه القضية الجنائية في تركيا الضوء على مكان رفات جمال وتكشف الأدلة التي تدين قاتليه".

وفي كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ذكرت الرياض أن أحكام صدرت بإعدام خمسة أشخاص بعد محاكمة أحيطت بسرية، وشككت منظمات دولية وشخصيات بنزاهة المحاكمات التي جرت لمتهمين مفترضين وبعدالة الأحكام الصادرة عنها.

وفيما بعد أعلن أبناء خاشقجي العفو عن قتلة أبيهم ، مما مهد الطريق أمام إرجاء تنفيذ العقوبة.

 

 

ع.ش/ع.ج.م (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع