ترقب إعلان تشكيلة حكومة طالبان وسط معارك في بانشير | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 04.09.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترقب إعلان تشكيلة حكومة طالبان وسط معارك في بانشير

يترقب المجتمع الدولي إعلان تشكيل طالبان لحكومة أفغانية "جامعة" ستكون بمثابة الاختبار لما أعلنته الحركة الإسلامية عن "رغبة حقيقية في التغيير"، بعد أن اتسم عهدها الأول بسياسة وحشية تجاه النساء والمعارضين.

قيادات طالبان في موسكو

تتجه الأنظار نحو أفغانستان انتظاراً لتشكيل الحكومة الأفغانية الجديدة

لا تزال أفغانستان تنتظر إعلان تشكيلة حكومتها الجديدة بعد قرابة ثلاثة أسابيع على عودة طالبان إلى السلطة، في وقتٍ تُواجه الحركة مقاومة مستمرّة في وادي بانشير.

وسُمع مساء الجمعة إطلاق رصاص في كابول احتفالاً بالانتصار في وادي بانشير وفق ما شاع من أخبار، لكنّ طالبان لم تصدر أيّ إعلان رسمي في هذا الشأن. وصرّح أحد سكّان بانشير لوكالة فرانس برس عبر الهاتف أنّ هذه المعلومات زائفة.

وكان مُنتظراً الجمعة إعلان تشكيلة حكومة طالبان الجديدة التي ستكون تحت مجهر الأفغان والمجتمع الدولي غير المقتنع حتّى الآن بوعود الحركة الإسلاميّة بشأن انفتاحها. لكنّ ناطقاً باسم طالبان كشف لفرانس برس أنّه لن يتمّ إعلان التشكيلة قبل السبت على أقرب تقدير.

حكومة "جامعة"؟

وعادت طالبان إلى السلطة بعدما أطاحها تحالف بقيادة الولايات المتحدة قبل عشرين عاماً، واعدةً بتشكيل حكومة "جامعة". لذا فإنّ تشكيل حكومة جديدة سيكون بمثابة اختبار للرغبة الحقيقيّة في التغيير التي أظهرتها الحركة الإسلاميّة، خصوصاً أنّ عهدها الأوّل (1996-2001) اتّسم بسياسة وحشيّة تجاه النساء والمعارضين.

رغم ذلك، قد تبقى الدعوات إلى ضمّ النساء للحكومة الجديدة غير مسموعة، في ضوء التصريحات الأخيرة للحركة.

في هذا الإطار، قال نائب رئيس المكتب السياسي للحركة محمد عباس ستانيكزاي الأربعاء لإذاعة "بي بي سي" الناطقة بلغة البشتون، إنّ النساء سيتمكنّ من مواصلة العمل، لكن "قد لا يكون لهنّ مكان" في الحكومة المستقبليّة أو في مناصب أخرى رفيعة.

ودفع هذا الاحتمال، ناشطات أفغانيّات للنزول إلى الشوارع. وشاركت حوالى 50 امرأة في تظاهرة ندر مثيلها، في هرات، وهي مدينة كبيرة في غرب أفغانستان قرب الحدود الإيرانيّة، للمطالبة بحقّ العمل والاحتجاج على تغييب المرأة عن مؤسّسات الحكم.

مشاهدة الفيديو 02:22

الغرب والأفغان بانتظار تشكيل حكومة طالبان ومخاوف من انهيار الاقتصاد

معارك في بانشير

ميدانيّاً، نشبت مواجهات جديدة في وادي بانشير بين قوّات طالبان وجبهة المقاومة الوطنيّة بقيادة أحمد مسعود. وكان مسعود قال في تصريح سابق "عرضت طالبان تخصيص مقعدين لجبهة المقاومة الوطنيّة في الحكومة التي يريدون تشكيلها، فيما نطالب بمستقبل أفضل لأفغانستان". وأضاف "لم نُفكّر حتّى" في عرضها، معتبراً أنّ طالبان "اختارت سلوك طريق الحرب".

وفي الأسابيع الأخيرة، أقامت حركة طالبان اتّصالات مع شخصيّات أفغانيّة معارضة على غرار الرئيس السابق حامد كرزاي، ونائب الرئيس السابق عبد الله عبد الله.

ومن بين السيناريوهات المحتملة المتداولة، يُتوقّع أن يمارس زعيم طالبان الملا هبة الله أخوند زادة السلطة العليا كزعيم ديني للبلاد، وفقاً لقناة "تولو نيوز" التلفزيونيّة الأفغانيّة الخاصّة. وستُسنَد مسؤوليّة إدارة الحكومة إلى شخص آخر. ويتوقّع أن يشغل المؤسّس المشارك للحركة عبد الغني بردار، منصباً مهمّاً في الحكومة، وفقاً لـ"تولو نيوز".

مشاهدة الفيديو 02:01

الأمم المتحدة تحذر من "كارثة إنسانية" وشيكة في أفغانستان

غوغل تغلق حسابات طالبان

من ناحية أخرى، قال شخص مطلع إن غوغل أغلقت بشكل مؤقت عدداً غير محدد من حسابات البريد الإلكتروني للحكومة الأفغانية مع تزايد المخاوف بشأن البيانات الورقية الرقمية التي خلفها المسؤولون السابقون وشركاؤهم الدوليون.

وفي الأسابيع التي تلت استيلاء طالبان السريع على أفغانستان من الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة سلطت التقارير الضوء على كيفية استغلال الحكام الجدد لقواعد البيانات البيومترية وكشوف المرتبات الأفغانية لملاحقة أعدائهم.

ولم يصل غوغل التابع لشركة ألفابيت في بيان يوم الجمعة عن تأكيد إغلاق حسابات الحكومة الأفغانية وقال إن الشركة تراقب الوضع في أفغانستان و تتخذ إجراءات مؤقتة لتأمين الحسابات ذات الصلة".

وقال موظف بالحكومة السابقة لرويترز إن طالبان تسعى للحصول على رسائل البريد الإلكتروني للمسؤولين السابقين. وفي أواخر الشهر الماضي، قال الموظف إن طالبان طلبت منه الحفاظ على البيانات الموجودة على خوادم الوزارة التي كان يعمل بها. وقال الموظف "إذا قمت بذلك ، فسيتمكنون من الوصول إلى البيانات والاتصالات الرسمية لقيادة الوزارة السابقة". وأضاف أنه لم يمتثل لهذا الأمر وإنه متخفي عن أنظار الحركة منذ ذلك الحين. ولم تحدد رويترز هوية الرجل أو وزارته السابقة حرصا على سلامته.

ع.ح./خ.س. (أ ف ب، رويترز)