ترامب يقيل جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي | أخبار | DW | 10.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب يقيل جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي

طلب ترامب من بولتون تقديم استقالته بسبب عدم موافقته على العديد من اقتراحات مستشاره للأمن القومي، فيما قالت وكالة أنباء بلومبرج إن الإقالة جاءت بسبب الخلاف حول التفاوض مع حركة طالبان.

مشاهدة الفيديو 14:06

هل استقال جون بولتون أم أقيل؟

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب عبر حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، أنه طالب مستشاره للأمن القومي، جون بولتون، بالاستقالة، وأن الأخير تقدم باستقالته صباح اليوم. وكتب ترامب في تغريدة: "أبلغت جون بولتون الليلة الماضية أننا لم نعد بحاجة إلى خدماته في البيت الأبيض". وأضاف في تغريدة أخرى: "أنا لا أتفق مع العديد من اقتراحاته".


وقال هوجان جيدلي المتحدث باسم البيت الأبيض إنه تم تعيين تشارلى  كوبرمان قائما بأعمال مستشار الأمن القومي الأمريكي بدلا من بولتون.

وقال ترامب :"لقد طلبت من جون تقديم استقالته وقد تقدم بها هذا الصباح .. وإنني أشكره كثيراً على خدماته وسأقوم بتعيين مستشار جديد للأمن القومي الأسبوع المقبل."

إلا أن جون بولتون كذب ما غرد به ترامب، حيث كتب على حسابه على موقع تويتر قائلا إنه عرض على ترامب الاستقالة مساء أمس الاثنين، ولكن ترامب أجابه: "دعنا نتحدث بهذا الشأن غدا". 

جاءت هذه الخطوة بشكل مفاجئ، حيث أعلن البيت الأبيض قبل ساعة من إعلان ترامب أن بولتون سيشارك في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير المالية ستيفن منوشين.

وكان ترامب قد أشار إلى وجود خلافات مع بولتون بشأن السياسة الخارجية. وقال ترامب لشبكة "ان بي سي" في حزيران/يونيو: "جون بولتون صقر بالتأكيد، إذا كان القرار يرجع إليه، لهاجم العالم كله في نفس الوقت.. ولكن هذا لا يهم.. لأنني أريد الجانبين "، فيما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج  أن الإقالة جاءت بسبب الخلاف حول التفاوض مع حركة طالبان.

ويبدو أن بولتون، ثالث مستشار أمن قومي لترامب، يخوض العديد من المعارك داخل البيت الأبيض، وفي الآونة الأخيرة بشأن أفغانستان وكوريا الشمالية، على عكس رغبات الرئيس. كما كان بولتون وراء النهج المتشدد إزاء دول مثل إيران وفنزويلا.

ونقلت بلومبرج عن السيناتور الجمهوري راند بول قوله بعد إقالة بولتون إن "تهديد الحرب في مختلف أنحاء العالم يتراجع بدرجة كبيرة مع خروج بولتون من البيت الأبيض". وفي المقابل، قال ميت رومني، وفقا لبلومبرج أن آراء بولتون المختلفة "هي السبب في رغبتي أن يظل موجودا " في البيت الأبيض. وأضاف رومني "أنا حزين للغاية لرحيله".

ع.ح./ي.ب.ف.(أ.ف.ب،د.ب.أ)

   

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع