ترامب يعلن من أفغانستان استئناف المفاوضات مع طالبان | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب يعلن من أفغانستان استئناف المفاوضات مع طالبان

وصل ترامب لأفغانستان في زيارة غير معلنة لإحياء "عيد الشكر" مع الجنود الأميركيين في قاعدة باغرام الجوية. بيد أنه استغل وجوده هناك ليعلن عن استئناف مفاوضات السلام مع حركة طالبان التي كان هو نفسه قد أوقفها بشكل مفاجئ.

ترامب يزور الجنود الأمريكيين بقاعدة باغرام بأفغانستان بمناسبة عيد الشكر

ترامب في قاعدة باغرام بأفغانستان يقدم للجنود الأمريكيين وجبة عيد الشكر التقليدية

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس (28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019) استئناف مباحثات السلام مع حركة طالبان، بحسب ما ذكره صحفيون مرافقون له في زيارته المفاجئة لأفغانستان. ووصل الرئيس الأمريكي إلى قاعدة باغرام الجوية في أفغانستان الخميس بعد مغادرته سرا من فلوريدا.

وقضى ترامب بعض الوقت مع عناصر من القوات الأمريكية المنتشرة في قاعدة باغرام مترامية الأطراف، وقدم لهم وجبة عيد الشكر التقليدية، التي تتألف من الديك الرومي والبطاطس المهروسة. كما التقط الصور معهم وألقى خطابا في مرآب القاعدة.

كما عقد الرئيس ترامب اجتماعا ثنائيا مع الرئيس الأفغاني أشرف غني أعلن فيه أنه استأنف مفاوضات السلام مع طالبان. ونقل تقرير إعلامي لصحفيي البيت الأبيض عن ترامب قوله إنه يعتقد أن طالبان تريد وقف إطلاق النار.

ونقل التقرير عن ترامب قوله: "حركة طالبان تريد عقد اتفاق ونحن التقينا بهم وقلنا إنه يجب أن يكون هناك وقف لإطلاق النار ولم يريدوا الاتفاق حول وقف إطلاق النار. وهم الآن يريدون وقف إطلاق النار. أعتقد أن القضية ستنجح بهذه الطريقة".

وكانت الولايات المتحدة قد توصلت في وقت سابق هذا العام لاتفاق مع المتمردين يتيح سحب الجنود الأميركيين من أفغانستان ويطوي صفحة أطول حرب للولايات المتحدة، مقابل ضمانات أمنية. لكن ترامب أوقف بشكل مفاجئ في أيلول/ سبتمبر المحادثات، التي استمرت سنة قائلا إنها بحكم "الميتة" وتراجع عن دعوة للمتمردين لعقد اجتماع قرب واشنطن في أعقاب مقتل جندي أميركي.

ورفضت طالبان التفاوض رسميا مع الحكومة الأفغانية لكن الجهود الدبلوماسية تتواصل لإجراء حوار والتمهيد لاتفاق سلام بنهاية الأمر.

ويشار إلى أنه في واشنطن تشهد علاقة ترامب بالقيادة العسكرية الأميركية توترا بسبب تدخله المتكرر في قضايا تأديبية عسكرية. ولا يزال نحو 13 ألف جندي أميركي ينتشرون في أفغانستان، بعد 18 عاما على غزو أميركي في أعقاب هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

أ.ح/ص.ش (د ب أ، أ ف ب)

مشاهدة الفيديو 02:39

من هم الضحايا الحقيقيون في الحرب بأفغانستان؟