ترامب يصل إلى الصين وملف كوريا الشمالية في صلب المحادثات | أخبار | DW | 08.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يصل إلى الصين وملف كوريا الشمالية في صلب المحادثات

وصل الرئيس دونالد ترامب الأربعاء إلى الصين في محطة قد تكون الأكثر حساسية في جولته الآسيوية، سيسعى خلالها لتشكيل جبهة موحدة في وجه طموحات كوريا الشمالية النووية التي وصف زعيمها من سيول بـ"الطاغية والدكتاتور".

نزل الرئيس الأميركي برفقة زوجته ميلانيا من الطائرة صباح الأربعاء (الثامن من نوفمبر/تشرين ثانٍ)، بعد مغادرتهما لسيول عاصمة كوريا الجنوبية. ومن المنتظر أن تستغرق زيارته لهذا البلد الذي حمل عليه ترامب بشدة خلال الحملة الانتخابية قبل عام متهما إياه بسرقة ملايين الوظائف من الولايات المتحدة، يومين.

وسوف يستقبل الرئيس الصيني شي جينبينغ نظيره الأميركي الذي بات يشيد به بشكل كبير في وقت تسعى واشنطن إلى الحصول على دعم بكين لإقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي.

وقال ترامب قبل ساعات من وصوله إلى بكين "أنتظر بفارغ الصبر لقاء الرئيس شي الذي حقق للتو نصرا سياسيا عظيما"، في إشارة إلى فوزه بولاية جديدة مدتها خمس  سنوات على رأس الحزب الشيوعي الصيني، بالتالي للبلاد.

وقبل مغادرته كوريا الجنوبية، وجه ترامب تحذيرا جديدا شديد اللهجة لزعيم كوريا الشمالية كيم يونغ-أون فيما دعاه إلى الخروج من عزلته.

وقال ترامب من سيول مخاطبا القادة الكوريين الشماليين "لا تقللوا من شأننا، لا تمتحنونا"، مضيفا "سندافع عن أمننا المشترك وعن ازدهارنا المشترك وعن حريتنا المقدسة". وأضاف ترامب "فسر النظام (الكوري الشمالي) سياسة ضبط النفس السابقة من جانب الولايات المتحدة بأنها ضعف.. إنها إدارة مختلفة تماما عما كانت عليه الادارة الامريكية في السابق". وتابع ترامب "لا تسعى أمريكا للصراع ولا المواجهة، لكننا لن نستبق ذلك" بينما وصف الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة، بما في ذلك "حاملات الطائرات الثلاث الأكبر في العالم" والغواصات النووية بأنها "متمركزة بشكل مناسب".

ح.ز/ وزب (د.ب.أ)

 

مختارات

إعلان