ترامب يسعى لتجنب الحرب مع إيران بعد الهجمات على السعودية | أخبار | DW | 17.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب يسعى لتجنب الحرب مع إيران بعد الهجمات على السعودية

في لهجة بدت تصالحية أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام الصحفيين أنه "يود بالتأكيد تجنب اندلاع حرب مع إيران"، بيد أن ترامب قال أيضا أن واشنطن مصممة على مساعدة السعودية. أمنستي حذرت من تدخل أمريكي محتمل ردا على الهجوم.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الاثنين (16 سبتمبر/ أيلول 2019)، إنه يبدو أن إيران مسؤولة عن الهجوم على منشأتي النفط بالسعودية. لكنّه أضاف أنه "يود بالتأكيد تجنّب اندلاع حرب مع طهران".

وقال ترامب للصحافيين إنه "يبدو أن الجمهورية الإسلامية هي من استهدف المنشأتين النفطيتين في السعودية"، لكنّه أضاف أن "واشنطن تريد أن تعرف “بشكل مؤكد” من المسؤول عن الهجوم"، مؤكدا تصميمه على مساعدة الرياض.

وجاء حديث ترامب الى الصحافيين بعد وقت قصير على إعلان وزير دفاعه مايك اسبر بأن الجيش الاميركي يعد لرد على هجمات السعودية. وقال اسبر "إن الولايات المتحدة ستدافع عن النظام الدولي الذي تعمل ايران على تقويضه".

من جهته، حذّر الأمين العام لمنظمة العفو الدولية كومي نايدو الاثنين من أن أي تدخل عسكري أميركي رداً على الهجوم على المنشآت النفطية السعودية الذي تم اتهام ايران بشنه، لن يؤدي إلا إلى تفاقم المعاناة في الشرق الأوسط.

مشاهدة الفيديو 02:16

واشنطن تتهم ايران بالوقوف وراء هجمات على منشآت نفط سعودية

واعتبر نايدو أن على العالم بدلا من ذلك مضاعفة الجهود لإنهاء العنف المدمّر في اليمن، حيث تستهدف حملة جوية بقيادة السعودية مواقع الحوثيين المرتبطين بإيران. وقال نايدو لفرانس برس في مقابلة في واشنطن "نحتاج الى وقف اراقة الدماء في الحال، وأي حديث عن تدخل عسكري في الوقت الحالي لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع السيئ".

وحذّر من نتائج مشابهة لغزو العراق عام 2003 الذي "خلق الكارثة التي لدينا الآن، ليس فقط في العراق ولكن ايضا في الدول المجاورة له".

وصباح السبت، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين وقعا في منشأتين تابعتين لشركة "أرامكو" النفطية، شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة. وتبنت جماعة "الحوثي" المسؤولية عن الهجوم وقالت إنه استهدف مصفاتين نفطيتين بـ10 طائرات مسيرة، وجددت تبينها المسؤولية الاثنين، وقالت إنها تمت بطائرات ذات محركات مختلفة وجديدة، فيما أعلنت الرياض أن الأسلحة كانت إيرانية الصنع.

وتسبّبت الهجمات على بقيق في السعودية حيث تقع أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم، وحقل خريص النفطي في شرق المملكة، بارتفاع قياسي في أسعار الخام في الأسواق العالمية المضطربة.

ع.أ.ج/ ح ز ( رويترز/ أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع