ترامب يدعو فجأة لحل الدولتين وعباس يتهمه بتقويضه | أخبار | DW | 27.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب يدعو فجأة لحل الدولتين وعباس يتهمه بتقويضه

فاجأ الرئيس الأمريكي ترامب الأمم المتحدة حين أعلن للمرة الأولى أنه يفضل قيام دولة فلسطينية تتعايش مع إسرائيل، ولكن من دون أن يكون لهذا الكلام وقع ملموس بشكل مباشر، فيما اتهمه الرئيس الفلسطيني عباس بتقويض جهود السلام.

فاجأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعية العمومية للأمم المتحدة عندما تحدث عن تفضيله لحل الدولتين بالنسبة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. يأتي هذا الموقف بعدما نأى ترامب بنفسه عن مبدأ "حل الدولتين" الذي تبناه أسلافه منذ 2001 على الأقل، إلا أنه أعاد عقارب الساعة إلى الوراء على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال ترامب خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الأربعاء: "أعتقد أن هذا هو الحل الأنجح. هذا ما أشعر به"، مضيفاً: "أعتقد بحق أن شيئاً ما سيحدث. حلمي أن أتمكن من فعل ذلك قبل انتهاء مدة رئاستي الأولى"، في إشارة إلى حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ويتساءل المحللون عن التوقيت الذي اختاره ترامب لإعلان موقفه هذا وعن إمكان ترجمته في إطار خطة للسلام وعد بأن يعرضها خلال ثلاثة او أربعة اشهر بعد انتظار طويل. لكن موقف ترامب الجديد لم يرض الفلسطينيين ولن يجعلهم مستعدين لإعادة النظر في مقاطعتهم للإدارة الأمريكية، بعد سلسلة من الصدمات أبرزها نقل مقر السفارة الأمريكية إلى القدس ووقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن والاستمرار في عدم إدانة الاستيطان في الأراضي المحتلة.

مشاهدة الفيديو 03:05

ماذا تحقق للفلسطينيين والاسرائيلين بعد 25 عاما من اتفاق أوسلو؟ محلل اسرائيلي وكاتب فلسطيني يجيبان ..

من جانبه، اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس (27 أيلول/ سبتمبر 2018) إدارة الرئيس ترامب بتقويض الجهود الرامية إلى حل الدولتين، وذلك غداة إعلان الرئيس الأمريكي أنه سيكشف عن خطة سلام جديدة في الشرق الأوسط. وقال رئيس السلطة الفلسطينية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "لقد تراجعت هذه الإدارة عن جميع التزامات الولايات المتحدة السابقة، وقوضت حل الدولتين وكشفت عن مزاعمها الكاذبة بشأن اهتمامها بالظروف الإنسانية للشعب الفلسطيني".

وأضاف عباس أن الدعم الاقتصادي والإنساني في الضفة الغربية وغزة لا يمكن أن يكون بديلاً عن حل سياسي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، حسب تعبيره.

ح.ع.ح/ ي.أ (أ.ف.ب/رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع