ترامب يتوقع ″حلا سريعا″ للأزمة بين قطر وجيرانها | أخبار | DW | 20.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يتوقع "حلا سريعا" للأزمة بين قطر وجيرانها

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن ثقته في أن الأزمة بين قطر وجيرانها "ستحل قريبا"، وذلك خلال لقاءه في نيويورك أمير قطر الشيخ تميم الذي وصفه بـ"الصديق القديم". ولم يوضح ترامب المؤشرات التي تجعله متفائل بحل الأزمة.

توقع الرئيس الاميركي دونالد ترامب نهاية سريعة للمواجهة  الدبلوماسية والاقتصادية بين الدوحة وجيرانها الخليجيين، وذلك خلال لقاء جمعه مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مقر الأمم المتحدة أمس الثلاثاء (19 سبتمبر/أيلول 2019)، ووصفه فيه بـ"الصديق القديم".

وقال الرئيس الاميركي "نحن الآن نعمل على حل مشكلة في الشرق الأوسط واعتقد أننا سنحلها"، مشددا: "لدي شعور قوي أن (الأزمة) ستحل سريعا جدا". ولم يوضح الرئيس الأمريكي الذي اتسمت مواقفه خلال أزمة دول الخليج بتذبذب، المعطيات أو المؤشرات التي تجعله متفائلا بنهاية سريعة للأزمة التي مرت عليها مائة يوم. 

من جانبه رحب أمير قطر بتدخل ترامب قائلا "كما قلت سيدي الرئيس لدينا مشكلة مع جيراننا وتدخلك سيساعد كثيرا وأنا واثق من أننا سنجد حلا لهذه المشكلة".

واجتمع الطرفان بعد أن ألقى أمير قطر خطابا في الجمعية العامة للأمم المتحدة اتهم فيه جيران بلاده بممارسة الإرهاب داعيا إلى الحوار غير المشروط، في تأكيد على موقف الدوحة. وقال الشيخ تميم في خطابه "أقف هنا وبلدي وشعبي يتعرضان لحصار جائر مستمر فرضته دول مجاورة". وأضاف: "رفضنا الانصياع للإملاءات بالضغط والحصار ولم يرض شعبنا بأقل من ذلك".

ومنذ اندلاع الأزمة تشهد علاقات الدول الخليجية مزيدا من التدهور وقطعت المملكة السعودية ودولة الامارات ومصر والبحرين علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو وفرض عقوبات اقتصادية عليها شملت إغلاق مجالها الجوي أمام الطيران القطري، بعد اتهامها بدعم مجموعات إرهابية والتقرب من ايران، وهو ما تنفيه قطر متمسكة "بالحوار دون شروط".

و.ب/ م.س(رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان