ترامب يتعهد بـ″تفكيك الاتفاق الكارثي مع إيران″ | أخبار | DW | 22.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يتعهد بـ"تفكيك الاتفاق الكارثي مع إيران"

تعهد الملياردير الجمهوري دونالد ترامب أمام مجموعة الضغط "ايباك" الداعمة لإسرائيل، بإلغاء الاتفاق "الكارثي" مع إيران ومواصلة تحالف أمريكي قوي مع إسرائيل في حال انتخب رئيسا للولايات المتحدة.

تعهد الملياردير الجمهوري دونالد ترامب أمام مجموعة الضغط "ايباك" الداعمة لإسرائيل، بإلغاء الاتفاق الذي وصفه "كارثيا" والذي أبرم في تموز/يوليو 2015 بين إيران والقوى الكبرى، في حال انتخابه رئيسا للولايات المتحدة.
وقال المرشح الأوفر حظا لتمثيل الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية في 8 تشرين الثاني/نوفمبر في كلمة أمام المؤتمر السنوي لمجموعة الضغط اليهودية الأميركية، "أن أولويتي رقم واحد هي تفكيك الاتفاق الكارثي مع إيران".
وأضاف "هذا الاتفاق كارثي بالنسبة لأميركا ولإسرائيل ومجمل الشرق الأوسط" مهاجما الرئيس باراك أوباما بأنه "كان ربما أسوا ما حصل لإسرائيل".
وكان الاتفاق مع ايران المبرم في 14 تموز/يوليو 2015، أثار توترا شديدا مع حلفاء واشنطن التاريخيين وفي مقدمتهم السعودية وإسرائيل. وقال ترامب وسط تصفيق الحضور "سنفكك بالكامل الشبكة الإرهابية العالمية لإيران التي هي حاضرة وقوية لكن ليست أقوى منا".

"العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل غير قابلة للكسر"

في المقابل، تعهد المرشح الجمهوري أيضا بمواصلة تحالف أمريكي قوي مع إسرائيل إذا انتخب رئيسا في نوفمبر تشرين الثاني قائلا إنه سيقاوم أي محاولة من الأمم المتحدة لفرض إرادتها على إسرائيل.
وفي كلمة أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك) قال ترامب إنه سينحاز إلى إسرائيل الحليفة الوثيقة للولايات المتحدة في أي مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وقال ترامب "على الفلسطينيين أن يأتوا إلى الطاولة وهم يعرفون أن العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل غير قابلة للكسر". وأضاف "عليهم القدوم وهم يريدون ويستطيعون وقف الإرهاب الذي يرتكب بشكل يومي ضد إسرائيل وعليهم أن يأتوا على الطاولة وهم يعتزمون قبول أن إسرائيل دولة يهودية وأنها ستظل موجودة للأبد كدولة يهودية".
وشككك ترامب أيضا في دور الأمم المتحدة في عملية السلام قائلا إن أي محاولة من قبل المنظمة الدولية لفرض اتفاق في الشرق الأوسط ستكون كارثة.
و.ب/ (رويترز، ا ف ب)

مختارات

إعلان