ترامب مستعد للقاء روحاني رغم الهجمات على أرامكو السعودية | أخبار | DW | 15.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب مستعد للقاء روحاني رغم الهجمات على أرامكو السعودية

اشار البيت الأبيض إلى أن الرئيس دونالد ترامب قد يلتقي الرئيس الإيراني حسن روحاني رغم اتهام واشنطن لإيران بالوقوف وراء الهجمات بطائرات مسيرة على منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو السعودية فجر السبت.

أعلن البيت الأبيض الأحد (15 أيلول/سبتمبر 2019) أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد يلتقي نظيره الإيراني حسن روحاني رغم اتهام الولايات المتحدة لإيران بأنها وراء الهجمات بطائرات مسيرة على منشآت نفطية سعودية.

ولم تستبعد مستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي احتمال اللقاء في مكالمة تلفزيونية، تزامنت مع بذل السعودية كل الجهود لتسريع استئناف العمليات في منشأتي نفط استهدفتهما طائرات مسيرة وأدت إلى خفض إنتاج النفط السعودي.

من جانبها، رفضت إيران الأحد اتهامات واشنطن لها بالوقوف وراء هجمات بطائرات مسيّرة استهدفت منشأتين نفطيتين سعوديتين، معتبرة أن الهدف منها تبرير أي خطوات انتقامية قد تتخذ بحقها. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي في بيان إن "هذه الاتهامات ووجهات النظر (الأميركية) الباطلة وغير اللائقة تأتي في سياق دبلوماسي غير مفهوم ولا معنى له".

وصرحت كونواي لشبكة "فوكس نيوز صنداي" أن ترامب "سيفكر" في تنفيذ اقتراحه بعقد اللقاء مع روحاني في الاجتماع المقبل للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، مضيفة أن "الظروف يجب أن تكون دائما جيدة لكي يبرم هذا الرئيس اتفاقا أو يعقد اجتماعا".

وقالت لمحطة فوكس نيوز إن عقوبات إدارة ترامب وحملة ممارسة "الحد الأقصى من الضغط " على إيران بشأن برنامجها النووي والصاروخي ستستمر سواء اجتمع الزعيمان أو لا. وأضافت "أنتم لا تساعدون قضيتكم جيدا" بمهاجمة السعودية والمناطق المدنية والبنية التحتية الحيوية التي تؤثر على أسواق الطاقة العالمية.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وجه أصابع الاتهام إلى ايران عقب هجمات السبت التي استهدفت منشأتين نفطيتين في السعودية وأثّرت على نحو نصف إنتاج مجموعة أرامكو.

ح.ع.ح/أ.ح (أ.ف.ب)

مختارات