ترامب: بيونغ يانغ لن تستأنف التجارب النووية ولا عقوبات جديدة ضدها | أخبار | DW | 28.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب: بيونغ يانغ لن تستأنف التجارب النووية ولا عقوبات جديدة ضدها

بعد فشل قمة ترامب وكيم في التوصل إلى اتفاق، كشف ترامب أن بيونغ بانغ كانت تطالب برفع كلي للعقوبات المفروضة عليها، لكنه أعرب عن أمله في استمرار المحادثات. من ناحية أخرى أعربت ألمانيا وكوريا الجنوبية عن أسفهما لفشل القمة.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الخميس (28 شباط/ فبراير 2019) إن اجتماعه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في فيتنام لم يسفر عن التوصل لاتفاق بسبب مطالب كوريا الشمالية برفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها. وقال ترامب في مؤتمر صحافي قبيل مغادرته هانوي، "يجب في بعض الأحيان المغادرة وهذا كان واحدا من تلك الأوقات". وأضاف أنه كان يرغب في "المضي أبعد من ذلك" مؤكدا في الوقت نفسه أن بيونغ يانغ لن تستأنف التجارب النووية. وقال ترامب نقلا عن الزعيم الكوري الشمالي "لقد قال إنه لن يقوم بتجارب على صواريخ أو أي شيء متعلق بـ (سلاح) نووي".

وبدت علامات خيبة الأمل على ترامب بعدما كانت التوقعات والآمال من القمة عالية جدا. وأشار ترامب إلى أنه لن يتم فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية رغم انتهاء قمته الثانية مع الزعيم الكوري في هانوي بشكل مفاجئ من دون اتفاق. وقال ترامب للصحافيين إنه "لا يريد التحدث عن زيادة العقوبات. إنهم أقوياء، هناك الكثير من الأشخاص الرائعين في كوريا الشمالية الذين يجب أن يعيشوا أيضا". وتابع الرئيس الأمريكي القول إن اجتماعه مع زعيم كوريا الشمالية لم يسفر عن التوصل لاتفاق بسبب مطالب كوريا الشمالية برفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها. وقال ترامب للصحفيين "بشكل أساسي كانوا يريدون رفع العقوبات كلية لكننا لا نستطيع فعل ذلك...كان يتعين أن ننسحب".

وذكر الرئيس الأمريكي أنه لم يتفق على عقد قمة أخرى مع الزعيم الكوري الشمالي. وقال ترامب "نتبادل المشاعر الودية. هناك دفء (في العلاقات) بيننا آمل أن يدوم وأعتقد أن الأمر سيسير على ما يرام".

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن أسفه لفشل القمة بين ترامب وكيم جونغ أون. وصرح الوزير الألماني اليوم الخميس لبرنامج "مورغن ماغازين" الإخباري بالقناة الثانية في التليفزيون الألماني (زد دي إف): "لو شهد الأمر نجاحا في حث كوريا الشمالية على إنهاء برنامجها النووي والتخلص من أسلحتها النووية، لكان من الممكن أن يصبح العالم أكثر أمنا بشكل أكبر". كذلك أعرب ماس عن أسفه لفشل القمة في التوقيع على اتفاق ينهي برنامج كوريا الشمالية النووي، مؤكد على ضرورة استمرار المحادثات.

وشدد ماس على أنه لا يزال هناك ضرورة لرصد نتائج القمة التي عقدت في العاصمة الفيتنامية هانوي بشكل دقيق، وقال: "ولكن إذا حدث ولم تكن هناك نتيجة فيما يتعلق بصفة خاصة بنزع السلاح النووي، فمن المؤكد تماما أن ذلك سيكون خبرا سيئا للعالم". وأكد الوزير أنه يجب مواصلة المباحثات. 

على صعيد متصل، عبر مكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية اليوم الخميس عن الأسف لعدم التوصل إلى "اتفاق كامل" في القمة. وأضاف المتحدث باسم الرئاسة لكنه "من الواضح على ما يبدو أنه تم إحراز تقدم مهم أكثر من أي وقت مضى".

ز.أ.ب/ع.ج (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة