ترامب بلهجة صديقة: ″الولايات المتحدة تريد أوروبا قوية″ | أخبار | DW | 10.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب بلهجة صديقة: "الولايات المتحدة تريد أوروبا قوية"

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنّ بلاده تريد "أوروبا قوية" ومستعدة لمساعدة حليفتها، لكن على أوروبا أن تكون عادلة فيما يتعلق بتقاسم عبء الدفاع. تصريحات ترامب صدرت بعد أن رحب به نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تصريحات أدلى بها اليوم (السبت العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر 2018) بعد أن رحب به نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس "نريد أوروبا قوية، هذا مهم جدا لنا وأيا كانت الطريقة الأفضل والأكفأ لنفعل هذا فستكون شيئا يرغب فيه كلانا".

وردا على سؤال عما قصده من تغريدة قال فيها إنه شعر بالإهانة من تصريحات لماكرون عن ضرورة أن تخفض أوروبا اعتمادها على الولايات المتحدة في الأمن، قال ترامب "نريد أن نساعد أوروبا لكن عليها أن تكون عادلة. الإسهام حاليا في العبء يقع بشكل كبير على الولايات المتحدة".

وقال ماكرون إنه يتفق مع وجهة نظر ترامب بشأن حاجة أوروبا لتمويل جزء أكبر من التكاليف في حلف شمال الأطلسي. وقال بالإنكليزية "لهذا أعتقد أن اقتراحاتي بشأن الدفاع الأوروبي تتناسب تماما مع ذلك".

لكن مساء الجمعة، هاجم ترامب ماكرون فور وصوله إلى باريس، بعد اقتراح الرئيس الفرنسي إنشاء جيش أوروبي. وقد غرّد ترامب بينما كانت طائرته الرئاسية تحط في باريس أن "الرئيس ماكرون اقترح للتو أن تنشئ أوروبا جيشها الخاص لتحمي نفسها من الولايات المتحدة والصين وروسيا".   وأضاف "أمر مهين لكن ربما يترتب على أوروبا أولا أن تدفع مساهمتها في حلف شمال الأطلسي الذي تموله الولايات المتحدة بشكل كبير".

 ويشير الرئيس الأميركي بذلك إلى تصريحات أدلى بها الثلاثاء الرئيس الفرنسي ماكرون الذي دعا إلى إنشاء "جيش أوروبي حقيقي" لحماية القارة العجوز بشكل أفضل، وقال "لا يمكن حماية الأوروبيين إذا لم نقرر امتلاك جيش أوروبي حقيقي".

 

وأضاف ماكرون "يجب أن نحمي أنفسنا من الصين وروسيا وحتى الولايات المتحدة"، مشيراً إلى القرار الأميركي بالانسحاب من معاهدة للحد من التسلح النووي والتي تعود إلى ثمانينات القرن الماضي.

في سياق لقاء الرئيسين، قال الرئيس الفرنسي ماكرون إنه سيبحث خلال اجتماع مع ترامب يستمر لساعة قضايا تشمل إيران والصراعات في سوريا واليمن وتغير المناخ والتجارة.

وكان ترامب قد خفف من حدة تهديده بفرض رسوم على السيارات التي تصنع في الاتحاد الأوروبي عندما بحث الجانبان رفع الرسوم عن واردات الاتحاد الأوروبي من الألومنيوم والصلب. وقال ترامب إن المفاوضات تحرز تقدما، مضيفاً "سنرى إذا كنا نستطيع التوصل إلى نتيجة بهذا الشأن".

م.م/ ع.ج.م (رويترز)

مختارات

إعلان