″ترامب البرازيل″ سيواجه المرشح اللبناني الأصل حداد في الجولة المقبلة | أخبار | DW | 08.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"ترامب البرازيل" سيواجه المرشح اللبناني الأصل حداد في الجولة المقبلة

تقدم مرشح اليمين الشعبوي في البرازيل جاير بولسونارو في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة على حساب مرشحي اليسار. والجولة الثانية ستكون حاسمة بين المرشح الذي يلقب بـ"ترامب البرازيل" وفرناندو حداد المرشح من أصل لبناني.

بينما فشلت الرئيس البرازيلية السابقة ديلما روسيف التي أقالها البرلمان في 2016 في محاولتها الفوز بمقعد في مجلس الشيوخ عن ولاية ميناس جيرايس (جنوب شرق) في الانتخابات التي جرت الأحد، تمكن المرشح اليميني الشعبوي  من الفوز بنسبة 46 في المائة من الأصوات، بعد فرز أكثر 97 في المائة من الأصوات.

وبحسب النتائج الرسمية شبه النهائية فإن مرشحة "حزب العمال" اليساري حلّت في المرتبة الرابعة بحصولها على 15,06% من الأصوات فقط على الرغم من ان آخر استطلاع للرأي أجراه معهد ايبوب ونشرت نتائجه عشية الانتخابات توقّع حلولها في المركز الأول في هذه الولاية. ورأى محلّلون في هذه الهزيمة الانتخابية "ضربة قاسية" تلقّتها الرئيسة السابقة التي ارتبط اسمها في أذهان الكثيرين بسوء الإدارة الاقتصادية وارتبط اسم حزبها بالفساد.

وتجلّت موجة الاستياء الشعبي من حزب العمّال في الانتخابات الرئاسية التي تصدّرها مرشّح اليمين الشعبوي جايير بولسونارو، متقدّما بفارق شاسع عن أقرب منافسيه فرناندو حداد مرشح حزب العمّال اليساري (حزب الرئيس الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا) الذي حصل على 29% فقط من الأصوات.

وروسيف التي اختارها لولا لخلافته تولّت السلطة في 2010 واعيد انتخابها لولاية ثانية في 2014 لكن البرلمان أقالها بعد عامين بتهمة تجميل الحسابات العامة للتخفيف من وقع الأزمة الاقتصادية الخانقة وفضائح فساد عديدة.

ودعي الناخبون البرازيليون للإدلاء بأصواتهم في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية وكذلك أيضاً لانتخاب حكام الولايات الـ27 ومجالسها، إضافة إلى أعضاء مجلس النواب وثلثي أعضاء مجلس الشيوخ.

Brasilien Bildkombo Jair Bolsonaro und Fernando Haddad (Reuters/P. Whitaker/N. Doce)

المشرح اليميني الشعبوي سيواجه بولسونارو سيواجه اللبناني الأصل حداد في الجولة المقبلة من الانتخابات

وأعلن الكابتن السابق في السابق، بولسونارو الذي يُطلق عليه "ترامب البرازيل"، ليل الأحد أنّ "مشاكل في ماكينات التصويت الإليكترونية" حرمته الفوز من الدورة الأولى التي تصدّرها بفارق شاسع عن أقرب منافسيه بحصوله على 46% من الأصوات. وقال بولسونارو في تسجيل مصور نشره على صفحته على موقع فيسبوك "أنا واثق من أنه لو لم تحصل هذه (المشاكل) لكنا عرفنا منذ هذه الليلة اسم رئيس الجمهورية. حريتّنا على المحكّ".

وتعهد سونارو بتقليص حجم الحكومة وخفض الضرائب على المرتبات وخصخصة شركات حكومية كثيرة في تصريحات أدلى بها احتفالا بتصدره سباق الرئاسة.

وسيواجه بوسونارو حداد في جولة الإعادة التي تجري في 28 أكتوبر تشرين الأول. وفرناندو حداد، 55 عاما وهو من أصل لبناني، مرشح حزب العمّال اليساري، وهو شخصية أكاديمية مرموقة وشغل في عهد الرئيس الأسبق دا سيلفا منصب وزير التعليم، لكنه يواجه مشاكل قانونية ومزاعم بارتكاب مخالفات مالية. وشارك في قيادات احتجاجات اجتماعية في البرازيل في السنوات الأخيرة.

وتستضيف البرازيل أكثر من ألفي لاجئ سوري، مما يجعل منها المضيف الأول في أميركا اللاتينية للاجئين السوريين منذ اندلاع الازمة في بلدهم في مطلع 2011. ويشكل السوريون حاليا أكبر مجموعة لاجئين في البرازيل.

م.س( رويترز، أ ف ب)

مختارات