ترامب أمام مهمة توحيد الجمهوريين بعد انسحاب آخر منافسيه | أخبار | DW | 05.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب أمام مهمة توحيد الجمهوريين بعد انسحاب آخر منافسيه

بعد انسحاب آخر منافسيه رسمياً من الانتخابات التمهيدية لسباق الرئاسة الأمريكية بات المرشح الجمهوري دونالد ترامب أمام مهمة توحيد صفوف معسكر حزبه لخوض معركة الرئاسة في مواجهة هيلاري كلينتون المرشحة الأوفر حظا للديمقراطيين.

لم يعد هناك رسمياً أي منافس لدونالد ترامب في السباق الجمهوري للترشح للانتخابات الرئاسية، مع الانسحاب الرسمي لآخر منافسيه جون كاسيس حاكم اوهايو الأربعاء (الرابع من مايو/ أيار 2016).

وقال كاسيس "في الوقت الذي اعلق فيه حملتي اليوم، لدي قناعة مرة أخرى بأن الله سيبقيني على الطريق السوي" مؤكداً بذلك معلومات نشرت في وسائل إعلام أمريكية في وقت سابق الأربعاء. ولم يعلن كاسيس انضمامه لحملة ترامب.

ويأتي انسحابه بعد 24 ساعة من انسحاب سيناتور تكساس تيد كروز بعد الفوز الكبير لترامب في الانتخابات التمهيدية في إنديانا الثلاثاء. وبات الملياردير الجمهوري وحيداً في السباق الذي شارك فيه 17 مرشحاً جمهورياً.

ورغم أنه لم يحصل حتى الآن على غالبية المندوبين (1237) المطلوبة للترشح باسم الحزب الجمهوري، إلا أن ذلك بات متوقعا في الانتخابات التمهيدية الأخيرة المستمرة حتى السابع من حزيران/ يونيو كما هو مقرر رغم انسحاب باقي المرشحين. ويعقد مؤتمر الجمهوريين لاختيار مرشحهم في كليفلاند (اوهايو) من 18 إلى 21 تموز/ يوليو المقبل.

ومنذ الآن بدأ ترامب محاولات توحيد صفوف معسكره لخوض معركة الرئاسة في مواجهة هيلاري كلينتون المرشحة الأوفر حظا للديمقراطيين، في حين يواجه معارضة قسم كبير من المحافظين. ورغم ترجيح فوزه بترشيح الحزب الجمهوري بعد حملة صاخبة وانسحاب آخر منافسيه تيد كروز وجون كاسيك، فإنه لم يضمن بعد الانتصار، إذ أن قسماً من الجمهوريين سواء من المعتدلين أو المحافظين يرفضون تماماً الالتفاف حوله، وهو ما يطرح مشكلة بالنسبة إليه في حال رفضوا المشاركة في التصويت في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وأكد ترامب في خطاب اتخذ طابعاً تصالحياً في برج ترامب بنيويورك رغبته في طي صفحة الانتخابات التمهيدية والتصالح مع حزبه رغم الصراعات السابقة، وذلك بعد فوزه بولاية إنديانا.

وقال ترامب لشبكة فوكس نيوز: "نريد توحيد الحزب الجمهوري وسنجمع الناس"، لكن إدراكاً منه بوجود معارضين شرسين له بين المحافظين أضاف، "لأكون نزيهاً لا أريد بالضرورة ولاء الجميع".

وأحصت نشرة "ذا هيل" نحو مئة شخصية جمهورية أعلنت رسمياً أنها لن تصوت لصالح ترامب من بينهم عضوا مجلس الشيوخ لندسي غراهام وبن ساس والنائب جستين اماش وميت رومني المرشح الرئاسي عام 2012 والذي هُزم أمام باراك أوباما.

ع.غ/ و.ب (آ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة