تراجع ملحوظ في نسبة المشاركة في انتخابات فرنسا | أخبار | DW | 18.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تراجع ملحوظ في نسبة المشاركة في انتخابات فرنسا

يتطلع الرئيس المنتخب حديثا لنيل أغلبية ساحقة في الإنتخابات التشريعية التي تشهدها فرنسا اليوم، سجلت نسبة المشاركة في النصف الأول من يوم الإقتراع تراجعا ملحوظا وقد يكون تاريخيا، كما يرصد مراقبون.

شهدت نسبة المشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية تراجعا كبيرا عند ظهر الأحد مسجلة 17,75 في المائة بالمقارنة مع 19,24 في الساعة ذاتها خلال الدورة الأولى في 11 حزيران/يونيو، بحسب أرقام وزارة الداخلية.

وفي حال استمر هذا التوجه، فإن نسبة المشاركة قد تتراجع إلى حد أدنى تاريخي في هذه الانتخابات التي يتوقع أن تمنح "الجمهورية إلى الأمام" حزب الرئيس إيمانويل ماكرون غالبية ساحقة من النواب.

وأدى الرئيس ماكرون واجبه الإنتخابي اليوم في دائرته لوتوكيه التابعة لمقاطعة مونتروي شمال غرب فرنسا. وكانت مراكز الاقتراع قد فتحت أبوابها صباح اليوم الأحد أمام الناخبين في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية الفرنسية.

ومن المقرر أن يستمر التصويت حتى الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (1600 بتوقيت غرينتش) في جميع أنحاء فرنسا وحتى الثامنة مساء في المدن الكبرى، حيث ستعطي مؤسسات استطلاع الرأي تقديرات بشأن النتائج بعد وقت قصير من انتهاء التصويت.

وستتم مراقبة نسبة المشاركة في الانتخابات عن كثب، في ظل حرص أحزاب المعارضة اليمينية واليسارية على حث الناخبين على التصويت، بعد أن امتنع أكثر من نصف إجمالي عدد الناخبين البالغ عددهم 47.6 مليون شخص عن التصويت في الجولة الأولى.

م.س/و.ب ( أ ف ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان