تراجع الهجرة غير الشرعية لأوروبا إلى أدنى مستوى منذ خمس سنوات | أخبار | DW | 04.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تراجع الهجرة غير الشرعية لأوروبا إلى أدنى مستوى منذ خمس سنوات

تراجعت بشدة أعداد الذين يعبرون الحدود الأوروبية بشكل غير قانوني في عام 2018، طبقا لإحصائيات وكالة حماية الحدود الأوروبية. وتعد ألمانيا خامس بلد مستقبل للاجئين، وتراجعت أعداد الواصلين لإيطاليا وارتفعت بالنسبة لإسبانيا.

قالت وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتيكس) في وارسو اليوم الجمعة (4 يناير/ كانون الثاني 2019) إن تقديراتها تشير إلى أن 150 ألف شخص دخلوا الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في رحلات هجرة غير شرعية في عام 2018 وهو أقل عدد يصل إلى دول الاتحاد الأوروبي منذ خمس سنوات وأقل بكثير من عام 2015 عندما بلغ عدد المهاجرين ذروته بأكثر من مليون مهاجر.

وانخفض عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا، التي اتخذت إجراءات لمنع دخول المهاجرين الذين تنقذهم سفن الإغاثة في البحر المتوسط، بنسبة 80 في المئة إلى نحو 23 ألف مهاجر، وهو الأقل منذ عام 2012. وتراجعت خصوصا أعداد التونسيين والإيريتريين، الذين يحاولون عبور البحر إلى إيطاليا.

وفي نفس الوقت تضاعف عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا إلى 57 ألف مهاجر مما جعل طريق الهجرة من المغرب إلى شبه جزيرة إيبيريا الأكثر نشاطا في أوروبا.

وارتفع عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى اليونان وقبرص عبر ما يسمى طريق شرق البحر المتوسط إلى 56 ألفا معظمهم من أفغانستان وسوريا والعراق.

ألمانيا من أكبر مستقبلي اللاجئين

أما بالنسبة لألمانيا فتراجعت بقوة أعداد المهاجريين عبر الهجرة غير الشرعية، وفقا لمعلومات مجلة شبيغل الألمانية. وأرجعت المجلة ذلك في مقال على موقعها الالكتروني اليوم الجمعة إلى النهج الصارم لإيطاليا في البحر المتوسط.

وبناء على معلومات المفوضة العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة لعام 2017، يعيش في ألمانيا نحو مليون لاجئ، يأتي معظمهم من أفغانستان ونيجريا والعراق وسوريا. وهناك خمس دول فقط تستقبل لاجئين أكثر من ألمانيا. وتتقدم اللائحة تركيا بعدد 3.5 مليون لاجئ، تعقبها باكستان وأوغندا واستقبلت كل واحدة منهما 1.4 مليون لاجئ.

ص.ش/ي.ب (رويترز، د ب أ)

مختارات