تدمير مبنى بالقرب من مقر القذافي وغيتس يعارض استهداف العقيد الليبي | أخبار | DW | 21.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تدمير مبنى بالقرب من مقر القذافي وغيتس يعارض استهداف العقيد الليبي

مسؤول عسكري في الائتلاف الدولي يعلن أن المبنى الذي استهدفه القصف في باب العزيزية كان مركزاً للقيادة والتحكم للقوات الليبية مستبعداً استهداف القذافي شخصياً، فيما تقول ليبيا إنه مبنى إداري تابع لمقر إقامة القذافي.

default

نائب الاميرال بيل غورتني "يمكنني أن اؤكد أنه غير مدرج على قائمة الأهداف. إننا لا نستهدف مقر اقامته"

أعلن مسؤول عسكري في الائتلاف الدولي لوكالة فرانس برس أن المبنى الإداري الذي دمر في مقر العقيد الليبي معمر القذافي في باب العزيزية كان يؤوي مركز "قيادة وتحكم" للقوات الليبية. وقال المسؤول طالباً عدم كشف اسمه انه "عملاً بقرار (مجلس الأمن الدولي) 1973، نواصل استهدف مواقع تطرح خطراً مباشراً على الشعب الليبي وتعيق إقامة منطقة الحظر الجوي". وأدلى المسؤول بتصريحه بعدما أصيب مبنى إداري في مقر القذافي في باب العزيزية بطرابلس بصاروخ دمره كلياً مساء أمس الأحد.

ودمر الصاروخ كليا المبنى الواقع على مسافة خمسين متراً من الخيمة التي كان القذافي يستقبل فيها عادة كبار زواره. وقال المتحدث باسم النظام الليبي موسى إبراهيم للصحافيين الأجانب الذين اقلوا إلى الموقع في حافلة، إنه مبنى إداري وقد استهدف بصاروخ. وأضاف المسؤول الليبي بالقول: "إنه قصف وحشي كان يمكن أن يصيب مئات المدنيين المتجمعين في مقر معمر القذافي على بعد حوالى 400 متر من المبنى الذي أصيب".

"لا نستهدف مقر إقامة القذافي"

NATO Libyen Kampfflieger

وهزت مساء أمس الأحد انفجارات قوية العاصمة الليبية أحدها في منطقة باب العزيزية

وهزت مساء أمس الأحد انفجارات قوية العاصمة الليبية أحدها في منطقة باب العزيزية حيث يقيم القذافي. وتصاعدت سحب الدخان من منطقة باب العزيزية في جنوب العاصمة الليبية فيما سمع دوي المضادات الأرضية.

وعارض وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اي ضربة عسكرية تستهدف مباشرة الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي. يأتي هذا فيما أكد مسؤول كبير في البنتاغون أمس الأحد خلال مؤتمر صحافي أن القذافي ليس مستهدفاً شخصياً بغارات الائتلاف. وقال نائب الأميرال بيل غورتني "يمكنني أن أؤكد أنه غير مدرج على قائمة الأهداف. إننا لا نستهدف مقر إقامته".

من جهة أخرى قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية فرانسوا باروان اليوم الاثنين إن فرنسا ليس لديها معلومات عن سقوط قتلى مدنيين في الضربات الدولية الموجهة ضد ليبيا. وأضاف لقناة (كانال بلوس) التلفزيونية "القيادة الفرنسية ليست على علم بسقوط قتلى مدنيين".

(ع.غ/ د ب أ/ أ ف ب/ رويترز)

مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات

إعلان