تدمر..من مملكة زنوبيا إلى وكر لتنظيم″داعش″ | الرئيسية | DW | 21.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

تدمر..من مملكة زنوبيا إلى وكر لتنظيم"داعش"

تثير سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة تدمر أو "لؤلؤة الصحراء السورية" المخاوف من قيام مقاتليه بتدمير المدينة التي يمتد تاريخها إلى عصور مغرقة في القدم، والتي تعد شاهداً مهماً في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

تعرف مدينة تدمر الأثرية التي باتت تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية، المعروف إعلامياً بـ"داعش"، بأعمدتها الرومانية ومعابدها ومدافنها الملكية التي تشهد على عظمة تاريخها. وتعد المواقع الأثرية في مدينة تدمر المعروفة باسم "لؤلؤة الصحراء"، واحدة من ستة مواقع سورية أدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) على لائحة التراث العالمي للإنسانية.

وتتوسط آثار تدمر التي تبعد مسافة 210 كلم شمال شرق دمشق، بادية الشام. وقد ظهر اسمها للمرة الأولى على مخطوطة يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، عندما كانت نقطة عبور للقوافل بين الخليج والبحر المتوسط وإحدى محطات طريق الحرير.

واحة النخيل وسط الصحراء

لكن تدمر شهدت أوج ازدهارها إبان الغزو الروماني بدءا من القرن الأول قبل الميلاد وخلال أربعة قرون متلاحقة. وباتت تعرف في اللغات الإغريقية واللاتينية باسم "بالميرا" المشتق من معنى النخيل باللغات الأجنبية. وقد ذاع صيت تدمر بوصفها واحة خصبة وفاخرة في وسط الصحراء، بفضل ازدهار تجارة التوابل والعطور والحرير والعاج من الشرق، والتماثيل والزجاجيات من فينيقيا.

في عام 129، منح الإمبراطور الروماني ادريان تدمر وضع "المدينة الحرة" وعرفت آنذاك باسمه "ادريانا بالميرا". وفي هذه المرحلة بالتحديد، تم بناء أبرز معابد تدمر كمعبد بعل (بل) وساحة اغورا. وكان سكان المدينة قبل وصول المسيحية في القرن الثاني بعد الميلاد، يعبدون الثالوث المؤلف من الإله بعل ويرحبول (الشمس) وعجلبول (القمر).

مملكة زنوبيا

واستغلت تدمر الصعوبات التي واجهتها الإمبراطورية الرومانية في القرن الثالث لإعلان قيام مملكة تمكنت من هزم الفرس وباتت زنوبيا ملكتها. واحتلت زنوبيا عام 270 بلاد الشام كلها وجزءا من مصر ووصلت إلى آسيا الصغرى، لكن الإمبراطور الروماني أورليان تمكن من استعادة السيطرة على تدمر واقتيدت الملكة زنوبيا إلى روما، فيما انحسر نفوذ المدينة.

وقبل اندلاع النزاع السوري في منتصف شهر آذار/ مارس 2011، شكلت تدمر وجهة سياحية بارزة إذ كان يقصدها أكثر من 150 ألف سائح سنوياً لمشاهدة آثارها التي تضم أكثر من ألف عمود وتماثيل ومعابد ومقابر برجية مزخرفة، تعرض بعضها للنهب أخيراً، بالإضافة إلى قوس النصر وحمامات ومسرح وساحة كبرى.

وأدت الاشتباكات التي اندلعت بين قوات النظامية وفصائل المعارضة السورية بمختلف أطيافها في الفترة الممتدة بين شباط/ فبراير وأيلول/ سبتمبر 2013 إلى تدمر إلى انهيار بعض الأعمدة ذات التيجان الكورنثية.

وكان عدد سكان تدمر قبل سقوطها، وفق محافظ حمص طلال البرازي، أكثر من 35 ألف نسمة، بينهم نحو تسعة آلاف نزحوا إليها منذ بدء النزاع العسكري قبل أربعة أعوام. لكن العدد يرتفع إلى سبعين ألفا مع الضواحي.

وأثار سقوط تدمر بيد "داعش" قلقاً في العالم على المدينة التي يعود تاريخها إلى ألفي عام، لا سيما وأن للتنظيم سوابق في تدمير وجرف الآثار في مواقع أخرى سيطر عليها لا سيما في مدينة الموصل العراقية.

وفي هذا السياق، عبرت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) الأربعاء (21 مايو/ أيار 2015) عن "قلقها الشديد" إزاء سيطرة "داعش" على أجزاء من مدينة تدمر ودعت إلى وقف "فوري" لإطلاق النار.

وقالت ايرينا بوكوفا في بيان "أنا قلقة جداً إزاء الوضع في موقع تدمر. المعارك تعرض أحد أهم المواقع في الشرق الأوسط والسكان المدنيين فيه للخطر". وأضافت "اكرر ندائي لوقف فوري للأعمال الحربية في الموقع" المدرج ضمن التراث العالمي للإنسانية. وطلبت من "المجتمع الدولي أن يبذل كل ما بوسعه لحماية المدنيين وحماية تراث تدمر الثقافي الفريد".

ع.غ/ ع.ج.م (آ ف ب)

مختارات

إعلان