تداعيات سقوط الرمادي على إدارة أوباما | سياسة واقتصاد | DW | 24.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تداعيات سقوط الرمادي على إدارة أوباما

أظهرت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على الرمادي العراقية غياب إستراتيجية شاملة للأمريكيين لمواجهة التحديات الإرهابية في الشرق الأوسط. ورغم تزايد الضغط على باراك أوباما للتدخل، إلا أن الخبراء يستبعدون ذلك حاليا.

بعد التطورات الأخيرة في العراق يشعر الإنسان بالحزن من أجل كل مسؤول أمريكي مُجبر على شرح سياسة بلاده في العراق وسوريا للرأي العام الأمريكي، كجيف راتكه، المتحدث باسم وزارة الخارجية. أما السبب فهو سيطرة ما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية" على الرمادي. المسؤول الأمريكي صرّح للصحافة بأن ذلك هو بمثابة نكسة، لكنه أضاف أن الولايات المتحدة "ستساعد العراقيين على استرجاع الرمادي". وخلال مقابلة صحفية حول نفس الموضوع مع مجلة "ذي أتلانتيك"، لم يعط الرئيس الأمريكي باراك أوباما انطباعاً بالثقة والسيطرة حيث قال: "لا أعتقد أننا نخسر، ففي كل حرب، هناك صعود وهبوط". مضيفاً أن ما وقع في الرمادي هو "انتكاسة تكتيكية"، لا أكثر.

أوباما عاجز عن إيجاد حل؟

ويبقى السؤال المطروح، هو ما إذا كان الرئيس أوباما يؤمن بنصر سريع في الحرب ضد الإسلاميين؟. أما الإجابة فهي أنه من المرجح بالكاد يؤمن بذلك. فالجيش الأمريكي أوضح أن الحرب ضد إرهاب ميليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" قد تستغرق سنوات عديدة، ويبدو أن التكتيك الفعلي للرئيس الأمريكي أوباما يتجلى في تضييق الخناق على نفوذ الإسلاميين في العراق وسوريا ما أمكن. ومن الواضح أن السعي "لهزم المقاتلين الإرهابيين وتدميرهم"، كما أعلن أوباما ذات مرة، هو في الوقت الحالي هدف غير واقعي، ما يعني أن أوباما سيترك هذه المهمة لخليفته القادم في منصب الرئاسة.

Barack Obama

أوباما محط انتقاد خصومه السياسيين بسبب انتصارات الإسلاميين في العراق

هذا الموقف يغضب خصوم أوباما السياسيين كجون بونر، رئيس مجلس النواب الذي قال" لمدة عامين وأنا أطلب من الرئيس لوضع إستراتيجية شاملة في ضوء التهديد الإرهابي المتزايد. فنحن لا نتوفر على أي إستراتيجية شاملة". لكن رغم كل تلك الانتقادات الموجهة لأوباما فحتى الديمقراطيون ليس لديهم حل للوضع الصعب في العراق. فالسناتور جون ماكين طالب عبر شاشة التلفزيون بإرسال 100 ألف جندي أمريكي إضافي إلى العراق بهدف طرد مقاتلي "الدولة الإسلامية" هناك.

نسبة كبيرة من الأمريكيين مع التدخل

وفق لنتائج دراسة قام بها مركز بيو Pewللأبحاث فإن47 في المائة من الأميركيين مع استخدام القوات البرية في العراق، مقابل معارضة ل 49 في المائة. وقبل بضعة أشهر، كان عدد المعارضين أكبر بكثير، وهو ما يشجع متشددين مثل جون ماكين لمواصلة وعوده بإرسال جنود أمريكيين إضافيين إلى العراق. كما عبر ماكين عن أمله أن يدفع الضغط السياسي على البيت الأبيض إلى تغيير الرئيس لموقفه.

John McCain

جون ماكين مع إرسال قوات أمريكية جديدة إلى العراق

وإلى حدود الوقت الحالي فإن أوباما يرفض إرسال قوات برية إلى العراق، وبدلاً من ذلك يعتمد على المقاتلات الأمريكية لمواجهة الإسلاميين. ومؤخراً أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال ألفي صاروخ إضافي مضاد للدبابات للجيش العراقي. كما أن المستشارين العسكريين الأمريكيين سيواصلون تدريب المقاتلين العراقيين. وإلى حدود الوقت فعملية تدريب القوات العراقية تلك أظهرت نجاحا محدوداً، ففي كثير من الأحيان يهرب جنود القوات العراقية كلما تقدم المقاتلون الإسلاميون.

انقسام العراقيين يصعب الأمر

هؤلاء الإسلاميون يستمدون قوتهم من ضعف الشعب العراقي، الذي ازداد انقساماً في الآونة الأخيرة. فالشيعة الذي يتولون الحكم يرفضون تزويد المقاتلين السنة بالسلاح والمال، بسبب انعدام الثقة. كما أن السنة ينظرون إلى مساعدة إيران للحكومة العراقية بعين الريبة. وفي النهاية لا أحد يتوقع أن يذهب الأمريكان للقتال على الجبهة ضد الإرهابيين، حتى رغم تزايد عدد المواطنين الأمريكيين الذين يطالبون بمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي حوار مع DWيقول لورانس هاز الخبير في سياسة المحافظين لدى "مجلس السياسة الخارجية الأمريكية": لقد وضعنا أمامنا هدف القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية"، لكننا خائفون من التكلفة التي يتطلبها تحقيق ذلك الهدف".

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان