تحقيق أولي مع لوبان لنشرها صورا لفظاعات ″داعش″ | أخبار | DW | 16.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تحقيق أولي مع لوبان لنشرها صورا لفظاعات "داعش"

استنكر رئيس وزراء فرنسا نشر مارين لوبان لصور لأعمال وحشية قام بتنفيذها تنظيم "داعش"، وقال إن ما فعلته "خطأ سياسي وأخلاقي وقلة احترام للضحايا". وقد فتحت نيابة نانتير تحقيقا أوليا مع السياسية اليمنية المتطرفة بسبب الصور.

Frankreich Marine Le Pen Prozess wegen Volksverhetzung

مارين لوبان في قاعة المحكمة، أرشيف

فُتِح تحقيق أولي بحق رئيسة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف مارين لوبان بعد نشرها الأربعاء (16 كانون الأول/ ديسمبر 2016) صورا على حسابها على تويتر لفظاعات تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بينها صور عملية حرق طيار أردني حيا، ردا على صحافي قالت إنه شبه حزبها صباح الأربعاء بالتنظيم الجهادي.

واعتبر الصحافي المعني رد فعل مارين لوبان "هستيريا". وأوضح "لم أقل في أي لحظة إن الجبهة الوطنية هي مثل داعش. وأنا آسف لرد الفعل الهستيري لقادة الجبهة الوطنية...".

وأعلنت نيابة نانتير قرب باريس أنها فتحت تحقيقا أوليا بتهمة "نشر صور عنيفة"، إثر إبلاغ وزير الداخلية برنار كازنوف إدارة الشرطة العدلية بنشر الصور. وكان نشر هذه الصور أثار انتقادات حادة من قبل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الذي اتهم لوبان بـ"تأجيج النقاش العام" في البلاد.

وعلق مانويل فالس رئيس الوزراء الفرنسي على ما فعلته لوبان في تغريدة قال فيها "هذه صور شنيعة... هذا خطأ سياسي وأخلاقي وقلة احترام للضحايا". ومن جانبه قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أمام النواب إن هذه الصور هي صور "دعاية داعش وهي لذلك دنيئة وحقيرة وإهانة حقيقية لجميع ضحايا الإرهاب".

وقالت لوبان مساء الأربعاء في تصريح لإذاعة أوروبا 1 "السيد كازنوف سيأتي لوضع الأغلال في يدي؟ (..) كالعادة يفضلون إدانة من يدينون (الأعمال الإرهابية) على إدانة من يقترفون"ها.

وعلاوة على مارين لوبان يشمل تحقيق نيابة نانتير أيضا نائبين للجبهة الوطنية المتطرفة هما جيلبار كولار وبويون افوكا ونشر هذا الأخير في تغريدة صورة لرجل ضحية تنظيم "الدولة الإسلامية".

ص.ش/أ.ح (أ ف ب)

مختارات