تبدد خوف الجيران من ألمانيا بعد عقدين على إعادة توحيدها | معلومات عن ألمانيا | DW | 25.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

تبدد خوف الجيران من ألمانيا بعد عقدين على إعادة توحيدها

كيف تنظر الدول المجاورة إلى ألمانيا بعد مضي 20 عاماً على إعادة توحيدها؟ مفكرون وباحثون أوروبيون يرون بأن أجواء الخوف من الألمان قد تبددت.

default

نجح المستشار الألماني السابق هِلموت كول في إقناع الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران بدعم مشروع إعادة توحيد ألمانيا خلال نزهة معه على شاطئ المحيط الأطلسي غرب فرنسا في كانون الثاني/ يناير عام 1990. فقد تمكن كول حينها من إقناع ميتران الذي كان في البدء متردداً بأهمية إعادة التوحيد عبر تأييد ألمانيا للتكامل والاندماج في أوروبا وتسليط الضوء على أن ذلك يخدم عملية رأب الصدع الأوروبي والانقسام الذي خلفته الحرب العالمية الثانية.

لكن هذا النجاح الذي حظي به المستشار كول لم يوفق به عندما حاول إقناع رئيسة الوزراء البريطانية آنذاك مارغريت تاتشر بأهمية الوحدة الألمانية. تاتشر رفضت توحيد ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية، لكن رفضها لم يكن له تأثير طويل الأمد، لأن جون ميجر تمكن في تشرين الثاني/ نوفمبر 1990 من تنحيتها وخلافتها في السلطة.

Bildgalerie Helmut Kohl und Francois Mitterrand in Verdun

مستشار "الوحدة الألمانية" هلموت كول يصافح الرئيس الفرسي الراحل فرانسوا ميتران.

دعم فرنسا هذا للوحدة الألمانية جعل كول يكسب أهم شريك أوروبي لصالح إعادة توحيد بلاده. يقول خبير العلوم السياسية الفرنسي ألفرِد غروسر/ Alfred Gosser إن مشاعر الفرنسيين تجاه ألمانيا تغيرت وبدت كأنها عادية. ويضيف غروسر أن هذا التغير لم تشهده بريطانيا أو الولايات المتحدة الأمريكية. ووفقاً لنتائج استطلاعات للرأي أجريت في فرنسا يقول غروسر إن الفرنسيين بشكل عام يعتبرون الألمان أصدقاء وأن من حقهم الطبيعي أن تكون بلادهم متحدة.

الألمان اتبعوا سياسة أوروبية وقدموا الدعم المالي

وبغض النظر عن الاتجاه السياسي الذي تبنته الحكومات الألمانية المتعاقبة منذ 20 عاماً، فإن هذه الحكومات تمسكت بسياسة التكامل والاندماج في أوروبا. فقد أيدت ألمانيا منذ عام 1990 قبول دول المعسكر الشرقي سابقا في الاتحاد الأوروبي ودعمها مالياً، كما تخلت أيضا عن عملتها القوية أي المارك الألماني لصالح اليورو.

وفي كلمة له أمام البرلمان الألماني/ بوندستاغ في عام 1991 قال كول الذي يُلَقب في ألمانيا بمستشار الوحدة: "ألمانيا الموحدة لا نبغي الرجوع إلى أوروبا الماضي ولا إلى الخصومات والنزعات القومية". وأضاف: "نريد أوروبا جديدة، أوروبا لا تقضي على هويات أوطاننا المختلفة، بل أوروبا السلام والحرية والأمن والرفاهية، حيث لا تحارب الأمم بعضها البعض، ولا تسطير فيها دولة على أخرى".

"وحدة ألمانيا تعني وحدة أوروبا"

Professor Dirk Rochtus

ديرك روختوس: "وحدة ألمانيا هي وحدة أوروبا."

وفي دول أخرى مجاورة تلاشت التحفظات حيال ألمانيا بعدما كانت هذه الدول معادية لها من قبل. ففي بلجيكا على سبيل المثال لم يكن هناك خشية من إعادة توحيد ألمانيا كما يشرح ديرك روختوس/ Dirk Rochtus أستاذ العلوم السياسية في جامعة أنتفربن. ويستطرد روختوس: "نحن في بلجيكا أدركنا أن الوحدة الألمانية تعني أيضاً الوحدة الأوروبية. وإعادة توحيد ألمانيا كان بمثابة التغلب على الانشقاق الأوروبي. هذا شيء جيد في نظرنا"، إلا أنه كان هناك مخاوف لدى الجيل الذي عايش الاحتلال الألماني في عصر النازية. ولكن البلجيكيين، كما يقول روختوس قادرون على التمييز ما بين الشعب الألماني وبين النظام الذي حكم هذا الشعب واحتل بلجيكا.

في بولندا والتشيك كان الشك سيد الموقف

بالنسبة لجيران ألمانيا في الشرق أي البولنديين والتشيك ساد في البداية التحفظ والتشكيك إزاء إعادة التوحيد. لكن سرعان ما أدركت بولندا أن ألمانيا جادة في مشروع توحيد أوروبا، وأنها لا تضمر أي نوايا في المطالبة بإعادة أراض ضُمت إلى بولندا بعد الحرب العالمية الثانية. وحسب يانوش رايتر/ Janusz Reiter سفير بولندا السابق في بون فإن ألمانيا لا تشكل مصدراً للخوف بالنسبة لجيرانها. ويضيف رايتر: "ومع ذلك فإن العلاقة بين ألمانيا وبولندا لا تخلو من التوتر والتناقض، ولكن ذلك يُعزى إلى أسباب أخرى."

إن الشعب البولندي على علم بقوة ألمانيا الاقتصادية والكثير من البولنديين يذهبون إلى ألمانيا لكسب لقمة عيشهم. لكنهم لا يذهبون هناك للاستجمام أو لقضاء وقت ممتع، كما يقول الأديب البولندي أندريه شتاسيوك/ Andrzej Stasiuk.

أما روبرت شوستر/ Robert Schuster أستاذ العلوم السياسية في براغ، فيقول بأن جمهورية التشيك كانت حتى نهاية التسعينات تخشى من أن تطالب ألمانيا بتعويضات للألمان الذين طُردوا من التشيك بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. لكن تغيراً طرأ على هذه العلاقات المتوترة في عام 1998 وأسهم في تلطيف الأجواء بعد بيان رسمي مشترك بين حكومتي البلدين. ويقول شوستر: "البيان المشترك تطرق إلى جروح الماضي والجرائم التي ارتكبت إبان وبعد الحرب العالمية الثانية، ولكنه تطرق أيضاً إلى فرص التعايش والمستقبل المشترك للتشيك وألمانيا".

وفي رأي شوستر فإن هاتين الدولتين لم تعودا متحاربتين، بل أضحتا شريكتين ضمن الإتحاد الأوروبي، وأيضاً عضوين في حلف شمال الأطلسي. وكذلك فإن الشباب التشيكيين الذين يأتون إلى ألمانيا للدراسة ويلتقون بشباب ألمان يكتسبون صورة لألمانيا تختلف كلياً عن صورة ألمانيا المترسخة لدى التشيكيين من جيل الخمسين وما فوق.

كرة القدم جاءت بتغيرات جوهرية

WM Bilder des Tages, Fußball, WM 2006, Deutschland - Schweden, Deutsche Fans, 24.06.2006

بطولة كرة القدم في عام 2006 حسنت من صورة ألمانيا في العالم.

أما في هولندا ولوكسمبورغ وسويسرا والنمسا فكان الرأي العام مؤيداً لإعادة توحيد ألمانيا بعد فترة وجيزة من التريث في البداية. ولكون الألمان يأتون كزوار يتمتعون بقدرة شرائية عالية، فإنهم محبوبون في هذه الدول، وهذا بعكس ما يظنونه عن أنفسهم. ويقول المؤرخ النمساوي أوليفر رادكولب/ Oliver Radkolb بأنه لم يعد بوسع النمساويين التفريق بين الألماني الغربي والألماني الشرقي. وحتى جارة ألمانيا في الشمال، الدنمرك، تقبلت في آخر المطاف ألمانيا المتحدة، حسب ما يقوله المؤلف الدنمركي كنوت رومر Knut Römer.

ويقول رومر إن الدنمركيين حمَلوا الألمان بعد الحرب مسئولية التطورات السلبية بشكل كبير. لكن بطولة كرة القدم التي استضافتها ألمانيا في عام 2006 ساهمت حسب قول رومر في إحداث تغيرات جوهرية، وفي تغيير صورة ألمانيا لدى الدنمركيين: "لاحظت لأول مرة في حياتي إن الحرب انتهت فعلاً وأن زمن العداء قد وَلى وذهب. وأن الدنمركيين شجعوا فريق كرة القدم الألماني".

بيرند ريغرت/ نادر الصراص

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان