تأكيد أمريكي لمقتل القائد المفترض لعمليات ″القاعدة″ في شرق أفريقيا | أخبار | DW | 11.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تأكيد أمريكي لمقتل القائد المفترض لعمليات "القاعدة" في شرق أفريقيا

قتل المدعو فضل عبدالله محمد الذي يعتبر العقل المدبر المشتبه به بتفجير السفارتين الأمريكيتين في كينيا في عام 1998 في الصومال الأسبوع الماضي. و فاضل مطلوب من قبل واشنطن التي تتهمه بقتل أكثر من 200 شخص في اعتداءات مختلفة.

default

المدعو فضل عبدالله محمد، القائد المفترض لتنظيم القاعدة في شرق أفريقيا

قال مسؤول أمريكي رفيع إن الحكومة الأمريكية أكدت السبت (11 حزيران/يونيو) مقتل العضو القيادي في تنظيم القاعدة فضل عبد الله محمد في تراشق بالنيران مع القوات الصومالية في مقديشو. ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الذي لم تذكر إسمه، قوله"إننا نشيد بالإنجاز الذي حققته الحكومة الاتحادية الانتقالية. ومقتل فضل يزيل أحد أكثر مخططي العمليات خبرة في هذه الجماعة الإرهابية في شرق إفريقيا ومن المؤكد انه أصاب العمليات

بانتكاسة".

من ناحيتها قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن مقتل فضل عبد الله محمد كان ضربة كبيرة للقاعدة وحلفائها. وقالت كلينتون للصحفيين أثناء زيارة لدار السلام بتنزانيا "موت هارون فضل ضربة كبيرة للقاعدة وحلفائها المتطرفين وعملياتها في شرق إفريقيا". وأضافت "إنها نهاية عادلة لإرهابي جلب الكثير من الموت والآلام لكثير من الأبرياء في نيروبي ودار السلام وأماكن أخرى ... تنزانيين وكينيين وصوماليين وموظفي سفارتينا".

وكانت الشرطة الصومالية قد قالت أن فضل عبدالله محمد، الذي يشتبه أن يكون أحد أهم "قادة القاعدة" المطلوبين في أفريقيا، قد قتل العاصمة الصومالية مقديشو. وقال حليمة أدن، المسؤول الرفيع في الأمن الوطني الصومالي لوكالة رويترز في مقديشو" تأكدنا من مقتله على يد شرطتنا في نقطة تفتيش الأسبوع الماضي". و أضاف الضابط الأمني أن الحادث وقع عند نقطة تفتيش في تبادل لإطلاق نار مع الشرطة، التي أردته قتيلا. و تابع أدن حديثه " كان لديه جواز سفر جنوب أفريقي مزور إلى جانب وثائق أخرى"، لم يكشف طبيعتها. وأشتهر فضل عبدالله محمد بأنه " زعيم" القاعدة في شرق أفريقيا وكان يعمل في الصومال، حيث تسود الفوضى بعد انهيار الدولة المركزية في عام 1991 إثر انقلاب أطاح بالرئيس الصومالي السابق محمد زياد بري. وتفيد المعلومات المتوفرة عن "قائد القاعدة" المزعوم انه يجيد خمس لغات مختلفة ويقال عنه إنه يتقن فن التخفي والتزوير ومختص "بصنع القنابل".

Terror-Dossier Karte Afrika islamistische Terroranschläge

اتهامات لفضل عبدالله محمد العقل بأنه العقل المدبر لإعتداءات القاعدة في افريقيا في عام 1998 وعام 2002

وأكد قائد الشرطة الكينية ماتيو ايتيري نبأ مقتل فضل عبدالله محمد، لكنه اشار إلى أن مصدر معلوماته هي الجهات الصومالية الرسمية. لكن مسؤولا امنيا كينيا أخر وهو نيكولاس كامويندي، رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في كينيا، أشار في حديث مع رويترز إلى أن كينيا تلقت معلومات عن قتل محمد من داخل السفارة الأمريكية في نيروبي. وأضاف كامويندي " نحن أنفسنا ليس لدينا أي أدلة على موته". واستنادا إلى ذات المصادر الصومالية فأن القتيل كان يحمل حوالي 40 ألف دولار نقدا وعددا من الهواتف المحمولة وكان آتيا على ما يبدو من إقليم جوبا السفلى في جنوب الصومال، حيث كان يقود مجموعة من المقاتلين الأجانب تحت أسم حركي هو " عبد الرحمن الكندي"، وفق المصادر الصومالية. وتجدر الشارة إلى أن الجواز السفر الذي كان محمد يحمله معه كان باسم مواطن جنوب أفريقي وهو دانييل روبنسون. وكانت الولايات المتحدة قد خصصت مكافأة قيمتها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القبض على محمد.

(ح.ع.ح/ رويترز/د.ب.أ/أ.ف.ب)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان