بومبيو: الولايات المتحدة ترغب في ″حل سلمي″ مع إيران | أخبار | DW | 19.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بومبيو: الولايات المتحدة ترغب في "حل سلمي" مع إيران

رد وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو اليوم على تهديدات إيران بشن "حرب شاملة" بالقول إن الولايات المتحدة ترغب في "حل سلمي"، ورويترز تنسب القول للولايات المتحدة بأنها تعكف على تشكيل تحالف لردع التهديدات الإيرانية.

أكد وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو في مؤتمر صحفي في أبوظبي اليوم رغبة بلاده في "حل سلمي" مع إيران (الخميس 19 أيلول/ سبتمبر 2019)، جاء ذلك إثر محادثاته مع ولي العهد الأمير محمد بن زايد آل نهيان، وقد قال في هذا السياق: "ما زلنا نسعى جاهدين لتشكيل تحالف في إطار خطوة دبلوماسية، بينما يهدد وزير الخارجية الإيراني بالحرب الشاملة والقتال حتى آخر أمريكي. نحن هنا لبناء تحالف يهدف إلى تحقيق السلام".

لكنه لم يقدم تفاصيل عن هذا التحالف. وتحاول الولايات المتحدة تشكيل تحالف عالمي للأمن البحري منذ هجمات على ناقلات نفط في الخليج ألقت واشنطن بمسؤوليتها على إيران.

ووصف بومبيو التحالف المقترح بأنه "عمل دبلوماسي بينما يهدد وزير خارجية إيران بحرب شاملة".

وأضاف بومبيو، الذي زار المملكة العربية السعودية أمس الأربعاء، أن "الحل السلمي "هو ما يريدني الرئيس دونالد ترامب "بالتأكيد أن أعمل على تحقيقه". وألقت واشنطن والرياض باللائمة على طهران في الهجمات الأخيرة التي استهدفت اثنتين من منشآت النفط السعودية

ونقلت وكالة رويترز قول الولايات المتحدة اليوم الخميس إنها تعكف على تشكيل تحالف لردع التهديدات الإيرانية بعد هجوم في مطلع الأسبوع على منشأتي نفط سعوديتين.

فيما حذرت إيران الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم من الانجرار إلى حرب شاملة في الشرق الأوسط وقالت إنها ستقابل أي عمل عدائي برد ساحق.

وجاءت تصريحات كبير الدبلوماسيين الأمريكيين اليوم بعد محادثات مع السعودية والإمارات بشأن الهجوم الذي تحمل واشنطن والرياض الجمهورية الإسلامية المسؤولية عنه.

ونفت إيران أي ضلوع لها في الهجوم الذي وقع في 14 سبتمبر أيلول وتسبب في البداية في خفض إنتاج السعودية من النفط إلى النصف. فيما وصف بومبيو الهجوم بأنه عمل من أعمال الحرب على أكبر مصدر في النفط في العالم.

وخفف بومبيو من حدة تصريحاته على ما يبدو اليوم الخميس بعد محادثات مع ولي عهد أبو ظبي، حاكم الإمارات الفعلي.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف اليوم الخميس إن توجيه أي ضربة عسكرية أمريكية أو سعودية لبلاده سيفجر "حربا شاملة".

وأضاف ظريف في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) "أقول بكل جدية إننا لا نريد حربا، لا نريد الدخول في مواجهة عسكرية... لكننا لن نتوانى عن الدفاع عن أرضنا".

واستقرت أسعار النفط التي ارتفعت في أعقاب الهجوم وذلك بعد أن تعهدت السعودية بإعادة الإنتاج بالكامل بنهاية الشهر.

وقال بومبيو إن الهجمات ستكون موضوعا رئيسيا في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل واقترح أن تطرح الرياض المسألة في الاجتماع. فيما اتهم ظريف بومبيو بمحاولة "التهرب من التزام أمريكي" بإصدار تأشيرات دخول للمندوبين الإيرانيين في الأمم المتحدة.

م.م/ ي.ب (د ب أ، رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة